هذه أبرز خصائصها.. لماذا تثير السلالة الهندية من كورونا قلقا على مستوى العالم؟ (فيديو)

تثير سلالة متحورة هندية لفيروس كورونا القلق نظرا لخصائصها والتدهور السريع للوضع الصحي في الهند، ولكن لم يثبت حتى الآن أنها أشد عدوى أو مقاوِمة للقاحات، في حين أعلنت شركة فرنسية نمساوية بدء تجارب المرحلة الثالثة والأخيرة على لقاح جديد.

واكتُشفت السلالة المتحورة الهندية المسماة باسم (B.1.617) في غرب الهند في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وتعد “متحورة مزدوجة” لأنها تحمل طفرتين مقلقتين على مستوى بروتين شوكة فيروس كورونا، وهو نتوء على غلافه يتيح له الالتصاق بالخلايا البشرية.

وتعتبر الطفرة الأولى قريبة من تلك التي لوحظت على المتحورتين الجنوب أفريقية والبرازيلية ويشتبه في تسببها في خفض فاعلية اللقاح مع زيادة خطر الإصابة مرة أخرى بكوفيد-19.

أما الطفرة الثانية فعثر عليها في متحورة رُصدت في كاليفورنيا وقد تكون قادرة على إحداث زيادة في انتقال العدوى، وهذه هي المرة الأولى التي تُرصد فيها الطفرتان معا على متحورة منتشرة على نطاق واسع.

وتثير هذه الخصائص مخاوف من أن تكون لدى المتحورة مقاومة أشد للقاحات الحالية ضد فيروس كورونا  التي طُورت للتعرف على بروتين شوكة سلالات سابقة من الفيروس، لكن لم يثبت هذا في الوقت الحالي.

وقال راكيش ميشرا من مركز البيولوجيا الخلوية والجزيئية في مدينة حيدر أباد لوكالة فرانس برس “أعتقد أنه في غضون أسبوع أو أسبوعين سيكون لدينا تقدير كمي أفضل لاستجابة المتحورة الفيروسية للقاح”.

ويأتي القلق أيضا من أن تكون السلالة الهندية أشد عدوى فتسهل زيادة عدد الإصابات في وقت يحاول فيه الكثير من البلدان كبح موجة ثانية أو ثالثة من الوباء.

ويثير الوضع في الهند قلق بلدان عدة إذ إنها تواجه ارتفاعا قياسيا في مستوى الإصابات والوفيات بعدما نجحت حتى وقت قريب في الحد من تأثير الوباء.

وفرضت المملكة المتحدة يوم الإثنين قيودًا على الرحلات الجوية الآتية من الهند لتسمح فقط بعودة البريطانيين المقيمين بعد تأكيد 103 إصابات بالسلالة الهندية على أراضيها.

كما أضافت فرنسا الأربعاء الهند إلى قائمة الدول التي يخضع الوافدون منها لحجر صحي إلزامي، ولكن حتى في هذه الحالة، لم يثبت علميا أن السلالة معدية على نحو أكبر.

وقالت وكالة الصحة العامة الفرنسية في تحليلها الأخير للمخاطر المتعلقة بالمتحورات الناشئة، إنه لم يتم إثبات أي صلة بين ظهور هذه المتحورة والتدهور الأخير للوضع الوبائي في الهند”.

وأوضحت “يُحتمل أن يكون هذا التدهور في الوضع الصحي عائدا في جزء كبير منه على الأقل إلى التجمعات الكبيرة العديدة التي جرت مؤخرا في جميع أنحاء البلاد وإلى انخفاض التزام السكان بشكل عام بالتدابير الوقائية”.

وفيات قياسية في الهند

وسجلت الهند اليوم الخميس نحو 315 ألف إصابة بفيروس كورونا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، وهي أعلى زيادة يومية تسجلها أي دولة في العالم، كما قفزت الوفيات لأسباب لها علاقة بالمرض قفزة قياسية.

وأظهرت بيانات وزارة الصحة الهندية أن العدد الإجمالي للإصابات يبلغ الآن 15.93 مليون، كما ارتفعت الوفيات بواقع 2104 حالات ليصل الإجمالي إلى 184 ألف وفاة.

وأقرّ رئيس الوزراء ناريندرا مودي في كلمة متلفزة بأن الهند وسكانها ال 1.3 مليار “يواجهون مجددا معركة كبرى” داعيًا مواطنيه إلى بذل المزيد من الجهود لمكافحة فيروس كورونا.

لقاح جديد

في ذات الشأن أعلنت شركة فالنيفا الفرنسية النمساوية المطورة للقاحات الأربعاء أنها بدأت تجارب المرحلة الثالثة والأخيرة على لقاحها المضاد لكوفيد-19 قبل نيل موافقات الهيئات التنظيمية.

الدراسة التي حملت اسم “كوف كومبير” ستقوم بمقارنة استجابة الجهاز المناعي للمشاركين بعد تلقيهم لقاحها المسمى (في أل آيه 2001) مقابل استجابتهم للقاح أسترازينيكا.

وذكرت الشركة أن نحو 4 آلاف مشارك تقريبا سيتلقون جرعتين من أحد اللقاحين” مشيرة الى أن الدراسة ستجرى في 25 موقعا في بريطانيا.

وقالت إن الهدف الرئيسي من هذه الدراسة هو إظهار تفوق لقاح (في أل آيه 2001) مقارنة بلقاح أسترازينيكا من حيث مستوى الأجسام المضادة المقاومة لفيروس كورونا بعد مدة أسبوعين من عملية التطعيم.

وفي حال كانت نتائج الدراسة إيجابية “تهدف فالنيفا إلى تقديم طلبات للحصول على موافقات أولية في خريف عام 2021.

وبعكس معظم لقاحات كوفيد-19 المعروفة التي تستخدم أساليب مختلفة لتهيئة جهاز المناعة لمحاربة الفيروس، فإن لقاح فالنيفا يعتمد على نسخة “معطلة” من الفيروس نفسه.

كانت الشركة قد قالت في وقت سابق الأربعاء إنها لن تعطي الأولوية لمفاوضاتها مع المفوضية الأوربية لتزويد دول التكتل باللقاح، بل ستعتمد على ابرام اتفاقات مع “كل دولة على حدة” إضافة إلى الدول المهتمة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلنت الهيئة الناظمة للأدوية في الهند، الأحد، ترخيص لقاحين ضد فيروس كورونا المستجد أحدهما اللقاح الذي طورته مجموعة أسترازينيكا مع جامعة أكسفورد، والثاني طورته شركة الأدوية الهندية بهارات بايوتيك.

3/1/2021

ذكر مسؤولون هنود، الثلاثاء، أن النِسب الزائدة من الرصاص والنيكل الموجودة في الطعام أو مياه الشرب، قد تكون السبب وراء المرض الغامض الذي ظهر جنوبى الهند وأسفر عن إصابة أكثر من 500 شخص بنوبات مرضية.

8/12/2020
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة