خلال اتصال مع عائلته.. بايدن يرحب بالحكم الصادر في قضية مقتل جورج فلويد (فيديو)

أثارت وفاة الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد موجة من العنف في أمريكا (غيتي)
أثارت وفاة الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد موجة من العنف في أمريكا (غيتي)

أدانت محكمة أمريكية الشرطي السابق “ديريك شوفين” بقتل المواطن الأمريكي الأسود جورج فلويد في قضية هزت الولايات المتحدة على مدار عام وأظهرت الانقسامات العرقية العميقة في المجتمع الأمريكي.

ويمثل الحكم علامة فارقة في تاريخ الولايات المتحدة العرقي واستنكارا لأسلوب معاملة أجهزة إنفاذ القانون للمواطنين السود.

ووجدت هيئة محلفين من 12 عضوا تشوفين (45 عاما) مذنبا في جميع تهم القتل الموجهة إليه بعدما استمعت على مدى 3 أسابيع لشهادة 45 شخصا من بينهم شهود عيان ومسؤولون بالشرطة وخبراء في الطب.

وفي مواجهة صورتها كاميرات فيديو، ضغط الشرطي الأبيض تشوفين بركبته على عنق الأمريكي الأسود فلويد (46 عاما) لأكثر من 9 دقائق وهو موثق اليدين، بينما كان يلقي القبض عليه مع 3 آخرين من الشرطة لاتهامه باستخدام ورقة نقدية مزورة فئة 20 دولارا لشراء سجائر من متجر، بينما استلقى الرجل الأسود البالغ 46 عاما على بطنه في الشارع وهو يقول “لا يمكنني التنفّس”.

وأثار التسجيل الذي عرض مرارا أمام هيئة المحلفين خلال محاكمة شوفين احتجاجات حول العالم ضد غياب العدالة العرقية وقسوة الشرطة.

 

مشاهد من المحاكمة

وتوصلت هيئة المحلفين المختلطة عرقيا والمكونة من 7 نساء و5 رجال في مدينة مينيابوليس إلى قرار بالإجماع بأن الشرطي الأبيض مذنب بالتهم الثلاث الموجهة اليه وهي جريمة قتل من الدرجة الثانية وجريمة قتل من الدرجة الثالثة والقتل غير العمد.

ومع الإعلان عن الحكم انطلقت هتافات المحتشدين أمام مقر المحكمة التي خضعت لحراسة مشددة في وسط مدينة مينيابوليس.

وبعد أن قرأ القاضي بيتر كاهيل حكم هيئة المحلفين، وضع أفراد الشرطة الأصفاد في يدي شوفين الذي كان طليقا بكفالة واقتادوه خارج قاعة المحكمة ولم تظهر عليه أي علامات تأثر.

ويواجه ديريك شوفين حكما بالسجن لمدة 40 عاما كحد أقصى في التهمة الأكثر خطورة وهي القتل من الدرجة الثانية، وستعقد جلسة تحديد العقوبة في وقت لاحق.

بايدن يعرب عن ارتياحه

وأعرب الرئيس الأمريكي جو بايدن لعائلة جورج فلويد في اتصال هاتفي الثلاثاء عن “ارتياحه” للحكم، قائلا خلال المكالمة التي تشاركت العائلة في مينيابوليس تسجيلا لها على وسائل التواصل الاجتماعي إنه “في غاية الأهمية”.

ووصف بايدن في كلمة تلفزيونية الثلاثاء بعد الحكم، العنصرية بأنها “لطخة على روح أمتنا”، داعيا الى “مواجهة العنصرية الممنهجة والتفاوتات العرقية الموجودة داخل الشرطة ونظامنا القضائي الجنائي”.

كما اتصلت كامالا هائيس أول نائبة رئيس سوداء في تاريخ الولايات المتحدة بعائلة فلويد أيضا وقالت “هذا يوم للعدالة في أمريكا”.

وقال باراك أوباما أول رئيس أسود للولايات المتحدة إن “هيئة المحلفين قامت بما هو صحيح”، مضيفا أن “العدالة الحقيقية تتطلب ما هو أكثر من ذلك”.

وأشاد محامي عائلة فلويد “بن كرامب” بالحكم باعتباره انتصارا تاريخيا للحقوق المدنية ويمكن أن يكون ركيزة لإصدار تشريعات تتضمن إصلاحات للشرطة خاصة في تعاملها مع الأقليات.

ويواجه 3 أفراد شرطة سابقين آخرين هم “تو ثاو وتوماس لاين وجي. ألكساندر كوينغ” اتهامات على صلة بمقتل فلويد، وستجري محاكمتهم بشكل منفصل في وقت لاحق من العام.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

سخرت مجموعة من أنصار الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترمب من واقعة مقتل الأمريكي من أصول افريقية جورج فلوريد، خلال احتجاجتهم أمام مدخل كنيسة الكابيتول وسط العاصمة واشنطن.

9/1/2021

بعد مرور 9 أشهر على مقتل الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد، تتواصل التساؤلات عن الموقف الرسمي الأمريكي من عنصرية الشرطة الأمريكية تجاه المواطنين، ومع قدوم إدارة الرئيس جو بايدن، مطلع العام الجاري.

6/3/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة