الجيش السوداني: مصرون على استرداد كافة أراضينا من إثيوبيا

جنود سودانيون على الحدود مع إثيوبيا (مواقع التواصل)
جنود سودانيون على الحدود مع إثيوبيا (مواقع التواصل)

أعلن قائد القوات البرية بالجيش السوداني، اليوم الأربعاء، إصرار الجيش على استرداد كافة أراضي البلاد بحسب حدود عام 1902 من إثيوبيا، مؤكدا قدرته على حماية الأراضي المحررة.

جاء ذلك ضمن تصريح صحفي للفريق ركن عصام محمد حسن كرار عقب إحاطة قدمها لعضو مجلس السيادة رئيس الجبهة الثورية الهادي إدريس، الذي يزور مدينة القضارف الحدودية مع إثيوبيا، وفق وكالة الأنباء السودانية الرسمية.

وقال كرار إن القوات المسلحة “قادرة على حماية كل شبر من الأراضي التي تم تحريرها”، مؤكداً “استمرار انتشار الجيش لاسترداد كافة الأراضي السودانية المعلومة حسب حدود 1902”.

وتعهد بـ”حماية الأراضي السودانية الزراعية الخصبة وتأمين المزارعين السودانيين لزراعتها هذا العام”، مشددا على “عدم اعتداء الجيش السوداني على الغير وعبور الحدود”.

هذا وشدد إدريس على “وقوف الحكومة الانتقالية خلف الجيش وتقديم الدعم له وهو يقود معارك الكرامة والانتشار داخل الحدود باعتباره حقا مشروعا للقوات المسلحة”.

وأشار إلى أن الحفاظ على الأرض مسؤولية اخلاقية ووطنية مضيفا “لن نسعى للخيار العسكري في حل قضيتي الحدود وملف المياه لإمكانية حلهما بالعمل السلمي”.

ومنذ أشهر، تشهد الحدود السودانية الإثيوبية توترا أمنيا، بعد إعلان الخرطوم نهاية 2020 السيطرة على أراضٍ قالت إنها تتبع لها في منطقة حدودية مع أديس أبابا، بينما تتهم أديس أبابا الجيش السوداني بالاستيلاء على معسكرات داخل أراضيها.

وفي 1972، وقع السودان وإثيوبيا اتفاقاً بشأن القضايا الحدودية وكانت الدول في منظمة الوحدة الأفريقية (الاتحاد الأفريقي حاليا) صدقت عام 1963 على عدم تغيير الحدود المرسومة بواسطة الاستعمار، واعتمادها حدودا فاصلة بين الدول المستقلة، وبالتالي أصبح خط “قوين” هو المعترف به دوليا بين السودان وإثيوبيا.

وجرى رسم خط “قوين” سنة 1902، ضمن اتفاقية أديس أبابا في العام ذاته، خلال فترة الحكم الثنائي (البريطاني ـ المصري) للسودان، وجرى الترسيم بواسطة الميجر البريطاني تشارلز قوين، فأصبح الخط يُعرف باسمه.

ولا يزال السودان وإثيوبيا يعترفان بكل من اتفاقية 1902 (هارنغتون ـ منيليك)، وبروتوكول الحدود لسنة 1903.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال خبير المياه ووكيل وزارة الري السودانية السابق الدكتور أحمد آدم إن السودان الآن أكبر دولة متضررة حتى قبل ملء خزان سد النهضة، وإن الشعب السوداني يعاني معاناة شديدة من نقص الكهرباء بسبب السد.

20/4/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة