بعد التقارب المصري التركي.. هل تسلم أنقرة المعارضين المصريين؟ (فيديو)

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي (مواقع التواصل)
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي (مواقع التواصل)

أثارت تصريحات وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو بأن ظروف التفاهم مع مصر وصلت لمرحلة جديدة وأن وفدا تركيا سيتوجه إلى القاهرة الشهر المقبل تساؤلات كثيرة بشأن تعامل أنقرة مع المعارضين المصريين.

ويعتقد كثيرون أن ملف المعارضة المصرية الموجودة في تركيا سيطرح خلال المناقشات بين البلدين.

وحول هذا الموضوع، قال بلال سلايمة الباحث في قسم السياسة الخارجية بمركز سيتا للدراسات في أنقرة إنه “حتى ولو غابت التصريحات المصرية حول رغبتها في هذا التقارب فهناك إشارات تلقتها أنقرة بأن مصر معنية أيضا بتحسين العلاقات أهمها: احترام مصر للحدود البحرية التركية في شرق المتوسط والتخفيف من الهجمات الإعلامية التي كانت تستهدف النظام التركي في السابق على مدار سنوات”.

 

وحول إن  كانت تركيا ستسلم بعض الأشخاص المطلوبين إلى مصر قال “أعتقد أن هذا غير مطروح سواء لدى صانع القرار التركي أو الرأي العام لأنه أمر غير مقبول”.

وأضاف “عدد كبير من هؤلاء المصريين الموجودين على الأراضي التركية أصبحوا من خلال إقامتهم لسنوات مواطنين أتراك، وبالتالي لا أعتقد أن موضوع تسليم هؤلاء المطلوبين سيكون مطروحا”.

وتابع “أعتقد أنه تم طرح هذه الملفات سابقا من خلال تعاون الأجهزة المخابراتية  بين البلدين والذي أِشار إليه وزير الخارجية التركي في السابق وقال إنه مستمر منذ عدة أشهر وربما يكون لدى الجانب المصري رغبة في أن تقوم تركيا بتسليم بعض الشخصيات الموجودة  على أراضيها ولكن أعتقد أن تركيا لن تقوم بذلك”.

وقال السفير المصري حسين هريدي مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق للجزيرة مباشر “إن مسألة عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول من أهم الأطر التي تتأسس عليها العلاقات بين الدول”.

وأضاف “مصر لا تقبل أن تتدخل في الشؤون الداخلية لدولة أخرى أو أن تستضيف جماعات معارضة لتركيا أو لغيرها من الدول، كما لا تقبل تدخل تركيا أو أي دولة في شؤونها”.

وتابع “ما يهمنا في مصر عند الحديث عن مستقبل العلاقات المصرية التركية هو أنها تتم بعيدا عن التدخل في الشأن الداخلي المصري، ونأمل أن تتأسس العلاقات الثنائية وفقا لميثاق الأمم المتحدة وبعيدا عن تهديد الأمن القومي لمصر”.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة