صناديق بيض.. مكافآت لحض الصينيين على تلقي اللقاح

عشرات من الصينيين في مركز للتطعيم ضد فيروس كورونا (الصحافة الفرنسية)

تواصل السلطات في الصين محاولاتها لإقناع السكان بالحصول على اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد من خلال مزيج من الضغوط والمكافآت.

وتسعى الصين لتطعيم 40% من السكان بحلول شهر يونيو/ حزيران المقبل، لكن لم يتم حتى الآن سوى تطعيم نحو 10% فقط.

ويقول سكان إنه لا توجد حاجة ملحة لتلقي اللقاح بعد أن عادت الحياة إلى طبيعتها إلى حد كبير في البلاد بالتزامن مع الإعلان عن عدد قليل من الإصابات كل يوم.

ونتيجة لذلك، لجأت السلطات المحلية إلى ابتكار طرق لإقناع السكان لأخذ اللقاح.

ففي ضواحي العاصمة بيجين، تقدم إحدى المقاطعات قسائم للأشخاص الذين حصلوا على الجرعتين، فيما وعدت السلطات في حي آخر بتقديم صندوقين من البيض لمن هم فوق الستين من الذي سيحصلون على اللقاح. كما يحصل آخرون على تذاكر مجانية لزيارة معبد بوذي شهير في العاصمة.

ولا تتوافر في الصين سوى اللقاحات المنتجة محليا. وقال أحد الصينيين الذي كان على وشك تلقي الجرعة في مركز طبي في العاصمة إنه كان مترددا في السابق لأن اللقاح كان جديدا، لكنه تشجع مع تطعيم المزيد من الأشخاص.

وفي وسط بيجين، وضعت السلطات علامات ملونة على عتبات المنازل تحدد النسبة المئوية للسكان أو العاملين في المكان الذين تلقوا اللقاح.

وتكون العلامة خضراء إذا تم تطعيم أكثر من 80% من السكان وصفراء إذا كانت النسبة تتراوح بين 40 و80% وحمراء إذا كانت نسبة من تلقوا التطعيم أقل من 40 %.

وأعلنت بلدة صغيرة على الحدود مع ميانمار أنها ستقوم بتطعيم سكانها بالكامل خلال خمسة أيام بعد اكتشاف بؤرة للوباء الأسبوع الماضي.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات