هل يمكن التطعيم بجرعتين من لقاحين مختلفين؟ أستاذ بطب المناعة يجيب (فيديو)

قال أستاذ في طب المناعة إن الأشخاص الذين يرفضون أخذ الجرعة الثانية من لقاح أسترازينيكا خوفا من التقارير التي وردت عن تسببه في جلطات نادرة، يمكنهم تلقي لقاح جونسون أند جونسون.

وعزا  ذلك لقرب تركيبته من لقاح أسترازينيكا، إضافة إلى مجموعة لقاحات أخرى تكون تركيبتها من نفس تركيبة اللقاح. جاء ذلك تعقيبًا على الجدل العلمي الواسع الذي أثير بشأن إمكانية تبديل لقاحات كورونا من جرعة إلى أخرى.

وقال البروفيسور طلال نصولي الناطق باسم الكلية الأمريكية لأمراض الربو والمناعة، في مقابلة مع برنامج المسائية على شاشة الجزيرة مباشر، إن لقاح أسترازينيكا أُعطى لـ 25 مليون شخص تعرض منهم 86 شخصًا لجلطة وهي نسبة قليلة كما قال، موضحًا أن من بين متلقي اللقاح أشخاصًا مصابون في الأساس بأمراض أخرى.

وأكد نصولي ضرورة إعطاء اللقاح حتى بلوغ النسب المستهدفة المتمثلة في نسبة ما بين 60% و70% لتحقيق مناعة القطيع لوقف انتشار الفيروس.

وقال إن نسب التطعيم حاليًا تسير في العالم بصورة بطيئة مما يمثل صعوبة في محاربة الفيروس ووقف انتشاره، مشددًا على أن العودة للحياة الطبيعية ووقف التدهور الاقتصادي تتمثل في أخذ التطعيمات لوقف انتشار الفيروس.

وأشاد أستاذ طب المناعة، بجهود الدكتور العربي منصف السلاوي المسؤول عن التطعيمات في الولايات المتحدة الذي ساهم في تنشيط حملة اللقاحات هناك وتحقيقها لأهداف كان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد قال إنه يريد تحقيقها في فترة الـ 3 أشهر الأولى من رئاسته.

وقال إن معظم اللقاحات لديها فعالية في محاربة الطفرات الجديدة للفيروس مشددًا على ضرورة انتظام حملات التطعيم في كل دول العالم إذا أريد بلوغ مناعة القطيع وقف انتشار الفيروس.

وفيما يخص إعطاء اللقاحات لفئات عمرية أصغر، أكد على ضرورة ذلك وقال إن العديد من الشركات قامت بتجارب إعطاء اللقاحات لفئات عمرية مختلفة أثبتت فعالية كبيرة، وأن هناك تجارب تجرى الآن على فئات عمرية تشمل الأطفال الصغار.

لا توصية للتطعيم التبادلي

من ناحية أخرى قالت منظمة الصحة العالمية إنها لم توصِ بما يطلق عليه “التطعيم التبادلي” ضد مرض كورونا الذي يستخدم جرعتين من لقاحين مختلفين لاكتمال التحصين من المرض.

وقالت مارجريت هاريس المتحدثة باسم المنظمة لوكالة الأنباء الألمانية إنه لم تتوفر بعد معلومات كافية بشأن المخاطر المحتملة لجرعة تطعيم أولى من لقاح أسترازينيكا وجرعة ثانية بلقاح آخر.

وأشارت مارجريت هاريس إلى توصية أولية لهيئة خبراء بمنظمة الصحة العالمية في فبراير/شباط، ووفقًا لهذه التوصية، يتعين حقن نفس المنتج لجرعتي التطعيم في الوقت الراهن، في وقت دعا الخبراء لإجراء مزيد من الأبحاث للتحقق من استخدام خليط من اللقاحات.

وفي ألمانيا، هناك ضغوط لاستخدام مثل هذا التطعيم التبادلي، إذ أن الأشخاص ممن هم دون سن الستين، لم يعد في مقدورهم الحصول على لقاح أسترازينيكا لمخاطره في إحداث جلطات دموية.

ووفقًا لوزير الصحة الألماني، حصل 2.2 مليون مواطن دون سن الستين بالفعل على تطعيم أولي بلقاح أسترازينيكا، لكن المسألة الآن هي كيفية حصول هؤلاء على الوقاية الكاملة بالتطعيم، إذ يتطلب ذلك حصولهم على جرعة ثانية.

وقال أويجن بريش عضو مجلس إدارة المؤسسة الألمانية لحماية المرضى إنه “بدون بيانات كافية بشأن المخاطر المحتملة، لا يجب إعطاء تطعيم ثان بلقاح آخر”.

وتوصي اللجنة الدائمة للتطعيم في ألمانيا بأن يحصل أولئك الأشخاص الآن على تطعيم ثان بلقاح فايزر/ بيونتك أو مودرنا، بعد 12 أسبوعا، غير أنه لم يتم بعد اتخاذ قرار بشأن ذلك.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

قال مسؤولو صحة دوليون أمس الجمعة إن جرعات اللقاحات التي رفضتها بعض الدول في إطار جهودها لتحسين حملاتها للتطعيم سيجري توجيهها إلى الدول الفقيرة لمواجهة “الاختلال المريع في توازن” عملية توزيع اللقاحات.

10/4/2021

قال المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية بمنطقة شرق المتوسط، أحمد المنظري، إن المنظمة تعمل جاهدة على تأمين استفادة حوالي 20% من سكان المنطقة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا قبل نهاية السنة الجارية.

17/3/2021

هيمنت صعوبات الحصول على اللقاحات المضادة لفيروس كورونا- وهي موضع خلاف بين بروكسل ولندن- على قمة الاتحاد الأوربي التي بدأت الخميس في حين يتوقع تأخير تسليم البلدان الفقيرة عبر آلية (كوفاكس).

26/3/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة