فلسطيني يعيل أسرته بما يزرعه على سطح بيته (فيديو)

يعيش المزارع الفلسطيني تيسير أبو دان (65 عاما) في مخيم خان يونس للاجئين في قطاع غزة وسط أسرة يعتمد أفرادها الـ15 على المزروعات والمساعدات الدولية لضمان عيش كريم.

ولأنه لا يملك أرضا لزراعتها، وفي ظل ضيق سبل العيش في القطاع، لم يجد أبودان بُدًّا من تحويل سطح بيته إلى مزرعة رغم ما قد يتمخض هذا العمل من أخطار.

وقال أبو دان في لقاء مع وكالة رويترز “أنا لا أملك أرضا لكي أزرعها، ولو كانت عندي ما خاطرت ببيتي وحياتي وحياة أولادي على أساس أنني أزرع  فوق السطح”. 

وأضاف أنه لا يتوفر على الإمكانيات المادية الكافية لتأجير أرض أو شرائها، ولأن الوضع لا يسمح له ولا لأولاده بذلك، فقد استغل كل سنتيمتر وزرع فيه شتلة أو شتلتين من أنواع الخضراوات.

وتابع “أنا أزرع لأقتات منه، لأن عندي 15 فردًا، أربعة أولاد متزجون وأنا المعيل الوحيد لهم. والوضع الاقتصادي في البلد ضعيف جدا“.

واستغل أبو دان الفضاء المكشوف الذي يملكه وهو سطح بيته كما استغل خبرته في الزراعة، وحول سطح بيته إلى رقعة خضراء ينبت فيها الثمر في جرار يغرس فيها البذور والشتلات.

ويزرع أبو دان خضراوات الصيف والشتاء متوخيًا الظروف الملائمة لنمو كل نوع من النباتات المختلفة.

وقال “أزرع في السنة موسمين موسم في الشتاء وموسم في الصيف ومنتجاتنا تضم الطماطم والفاصوليا والكرفس والقنبيط. نأكل بعضًا من هذه المنتجات والبعض الآخر نبيعه”.

يذكر أن قطاع غزة بمساحتها الضيقة التي لا تتجاوز360 كيلومتر مربع، وتعداد سكانها البالغ أكثرمن 2 مليون نسمة، تمثل واحدة من أفقر بقاع العالم جراء الاكتظاظ السكاني.

وبرأي المنظمات الإغاثية، فإن غزة تفتقر للعديد من المقومات الضروية للحياة الكريمة، حتى أن منظمة الأمم المتحدة أطلقت تحذيرًا صارخًا بأن قطاع غزة ستصبح “مكانا غير صالح للزراعة خلال خمس سنوات”.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

قال المزارع الفلسطيني أبو راغب من قرية دير النظام بقضاء رام الله إن بلدتهم تشهد يوميا حربا من نوع أخر مع الاحتلال،حيث يحاول رعاة البقر الإسرائيليون استفزاز المزارعين الفلسطينيين وسرقة ضيعاتهم.

1/3/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة