“أعتبر نفسي محظوظا”.. معهد يعلم المكفوفين النازحين القراءة في ريف إدلب (فيديو)

قال يامن بكرو، مدير معهد عبد الله بن مكتوم لتعليم القرآن الكريم للمكفوفين في ريف إدلب شمالي سوريا، إن فكرة تأسيس المعهد وتعليم المكفوفين القرآن الكريم لم يمضِ عليها أكثر من 4 أشهر، لكن المعهد حقق نجاحا كبيرا.

وأضاف خلال جولة للجزيرة مباشر “استطعنا في وقت وجيز تمكين الطلاب من طرق القراءة والكتابة بطريقة برايل. كما تمكن الكثير منهم من حفظ أجزاء من القرآن. وهذا الأمر سيشكل بداية تساعد المكفوفين على الحصول على فرصة عمل في المستقبل والاندماج في المجتمع”.

وأوضح بكرو أن فكرة المعهد تم تبنيها من قبل جمعية “فتح دار” التي تشرف على جميع متعلقات المعهد، حيث الدراسة مجانية والطلاب يستفيدون من المواصلات ذهابا وإيابا.

وأكد أن عدد الطلاب في المعهد وصل إلى 23 طالبا من مختلف الأعمار.

وقال “المشكلة الكبرى التي تواجهنا هنا في ريف إدلب الشمالي هي أن الطلاب يحتاجون لمصاحف ناطقة تساعدهم في عميلة الحفظ”.

وقال الطالب أسامة ليمان، النازح من معرة النعمان “أنا كفيف منذ الولادة وأدرس في معهد عبد الله بن مكتوم لحفظ ودراسة القرآن الكريم للمكفوفين”.

وأضاف “أعتبر نفسي محظوظا لأنني تمكنت من القدوم إلى المعهد. وخلال شهرين فقط نجحت في تحقيق حلم القراءة والكتابة، رغم أنني بدأت في مرحلة متأخرة من العمر”.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة