81 سفينة عبرت قناة السويس اليوم.. وبدء التحقيق في حادث جنوح “إيفر غيفن”

ناقلة الحاويات العملاقة "إيفر جيفن" قناة السويس-29 مارس(رويترز)
ناقلة الحاويات العملاقة "إيفر جيفن" قناة السويس-29 مارس(رويترز)

قالت هيئة قناة السويس إن العدد الإجمالي للسفن التي عبرت القناة في الاتجاهين، اليوم الأربعاء، بلغ 81 سفينة وأن القناة تعمل بكامل طاقتها وبانتظام، بينما بدأت تحقيقات رسمية في حادث جنوح سفينة الحاويات العملاقة “إيفر غيفن”.

وقال رئيس الهيئة أسامة ربيع في بيان إن الملاحة بالقناة مستمرة على مدار الساعة لضمان عبور جميع السفن الموجودة بمناطق الانتظار أو بالمدخلين الشمالي والجنوبي للقناة في أقرب وقت ممكن، علاوة على استقبال السفن الجديدة استعدادا لعبورها القناة.

وتحاول قناة السويس الانتهاء من عبور كل السفن التي توقفت بسبب جنوح سفينة الحاويات في الممر المائي الأسبوع الماضي، مما تسبب في إرباك حركة النقل البحري العالمي.

بدء التحقيق

نقلت وكلة أنباء (رويترز) عن مستشار رئيس هيئة قناة السويس الربان سيد شعيشع أن التحقيق سيشمل فحص الصلاحية البحرية للسفينة وتصرفات ربانها، وذلك للمساعدة في تحديد أسباب الحادث.

كان رئيس هيئة القناة قد أشار إلى أنه من المحتمل أن تكون ظروف الطقس والرياح الشديدة والخطأ البشري قد لعبت دورا في جنوح السفينة يوم 23 مارس/ آذار الجاري، وقال إن ربان السفينة إيفر غيفن، أكد أنه ملتزم بالتعاون الكامل في التحقيق الذي سيبدأ، اليوم.

وكان تعطل الحركة في القناة 6 أيام قد أحدث اضطرابًا في سلاسل الإمداد العالمية بعد أن جنحت السفينة العملاقة التي يبلغ طولها 400 متر بالعرض في القطاع الجنوبي من القناة التي تعد أقصر طريق بحري بين أوربا وآسيا.

مطالبات التأمين

ومن المتوقع أن يؤدي الحادث إلى موجة من المطالبات التأمينية التي تتوقع (سوق لويدز للتأمين) في لندن أن تسفر عن “خسارة كبيرة” ربما تصل إلى 100 مليون دولار أو أكثر، وفق ما قاله رئيسها.

وقالت الشركة اليابانية المالكة للسفينة إنها لم تتلقَ أي مطالبات أو دعاوى ناجمة عن الحادث، وقال مصدر بالقناة ووكيل ملاحي لرويترز إن محققين صعدوا، أمس الثلاثاء، إلى الناقلة التي رست في بحيرة تفصل بين قطاعي القناة.

وقد أعدت هيئة القناة برنامجًا خاصًا للتعجيل بمرور القوافل لإنهاء تكدس أكثر من 400 سفينة عند مدخلي القناة الجنوبي والشمالي وفي مجراها بعد جنوح الناقلة العملاقة.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

حول هذه القصة

لفتت قناة السويس أنظار العالم بعد تسليط الضوء عليها إعلاميا على خلفية تعطل حركة الملاحة الدولية> وهو ما دفع العديد للبحث عن المزيد من المعلومات حولها ولماذا كانت سببا في العدوان الثلاثي على مصر 1956.

استوحى مطورو الألعاب الإلكترونية فكرة ألعاب جديدة من أزمة جنوح ناقلة الحاويات العملاقة (إيفر غيفن) في قناة السويس والتي أدت إلى تعليق حركة الملاحة في هذا الممر المائي العالمي لعدة أيام.

30/3/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة