الجنائية الدولية تفتح تحقيقا في “جرائم حرب” بالأراضي الفلسطينية.. وإسرائيل ترد

إسرائيل متهمة بارتكاب جرائم حرب ضد الفلسطينيين في الضفة القطاع والقدس المحتلة (رويترز-أرشيفية)
إسرائيل متهمة بارتكاب جرائم حرب ضد الفلسطينيين في الضفة القطاع والقدس المحتلة (رويترز-أرشيفية)

قالت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، الأربعاء، إن تحقيقًا رسميًا في جرائم الحرب في الأراضي الفلسطينية سيُفتح وسيشمل طرفي الصراع.

وجاء هذا القرار بعدما قضت المحكمة، في 5 فبراير/شباط الماضي، باختصاصها بالنظر في القضية، وهي الخطوة التي أثارت حفيظة واعتراض الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل.

وقالت المدعية العامة المنتهية ولايتها فاتو بنسودا “قرار فتح التحقيق جاء بعد فحص أولي شاق وشامل أجراه مكتبي واستمر قرابة 5 أعوام”.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2019، قالت بنسودا إن “جرائم حرب ارتكبت أو تُرتكب في الضفة الغربية، لا سيما القدس الشرقية وقطاع غزة”، وحددت بنسودا الجيش الإسرائيلي وجماعات فلسطينية مسلحة كجناة محتملين.

وستكون الخطوة التالية هي تحديد ما إذا كانت إسرائيل أو السلطات الفلسطينية قد أجرت تحقيقات بنفسها وتقييمها.

ورحبت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بقرار المحكمة، وقال حازم قاسم المتحدث باسم الحركة في غزة “حماس ترحب بقرارمحكمة الجنايات الدولية بالتحقيق في جرائم الاحتلال الاسرائيلي ضد شعبنا”.

وأضاف “مقاومتنا هي مقاومة مشروعة كفلتها كل الشرائع والقوانين الدولية، هدفها هو الدفاع عن شعبنا“. 

من جانبه رفض وزير الخارجية الإسرائيلي جابي أشكينازي قرار المحكمة واصفا ذلك بأنه “إفلاس أخلاقي وقانوني”.

وقال أشكينازي إن “قرار فتح  تحقيق ضد إسرائيل هو استثناء من تفويض المحكمة، وإهدار لموارد المجتمع الدولي من جانب مؤسسة متحيزة فقدت كل الشرعية”.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي + وكالات

حول هذه القصة

قال المزارع الفلسطيني أبو راغب من قرية دير النظام بقضاء رام الله إن بلدتهم تشهد يوميا حربا من نوع أخر مع الاحتلال،حيث يحاول رعاة البقر الإسرائيليون استفزاز المزارعين الفلسطينيين وسرقة ضيعاتهم.

1/3/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة