أبرزها “بيتكوين”.. مصر تحذر من العملات الافتراضية.. ماذا حدث؟

البنك المركزي المصري (غيتي - أرشيفية)
البنك المركزي المصري (غيتي - أرشيفية)

حذر البنك المركزي المصري، اليوم الأحد، من تداول العملات الافتراضية المشفرة مثل “بيتكوين” أو الاتجار بها نظرا لـ”المخاطر المرتفعة بشأنها”.

وقال المركزي في بيان إن القانون حظر إصدار العملات المشفرة أو الاتجار بها أو الترويج لها أو إنشاء أو تشغيل منصات لتداولها، أو تنفيذ الأنشطة المتعلقة بها.

وأكد البنك على أهمية الالتزام بما تقضي به المادة (206) من قانون البنك المركزي والجهاز المصرفي الصادر بالقانون رقم 194 لسنة 2020، والتي تحظر إصدار العُملات المشفرة أو الاتجار فيها أو الترويج لها أو إنشاء أو تشغيل منصات لتداولها أو تنفيذ الأنشطة المتعلقة بها، وتؤكد اقتصار التعامل داخل جمهورية مصر العربية على العملات الرسمية المعتمدة لدى البنك المركزي.

وأشار إلى أن هذه العملات، “يغلُب عليها عدم الاستقرار والتذبذب الشديد في قيمة أسعارها؛ وذلك نتيجة للمضاربات العالمية غير المُراقبة التي تتم عليها”.

يأتي ذلك، بينما تواجه العملات الرقمية معارضة من البنوك المركزية حول العالم لصعوبة الرقابة عليها من جانب الحكومات أو البنوك المركزية، والتذبذب العالي على تداولاتها.

وتابع البيان: “هي استثمار محفوف بالمخاطر ويُنذِر باحتمالية الخسارة المفاجئة لقيمتها، نتيجة عدم إصدارها من أي بنك مركزي أو أي سلطة إصدار مركزية رسمية، فضلاً عن كونها عملات ليس لها أصول مادية ملموسة”.

وأشار أيضا إلى أنها “لا تخضع لإشراف أي جهة رقابية على مستوى العالم؛ وبالتالي فإنها تفتقر إلى الضمان والدعم الحكومي الرسمي الذي تتمتع به العملات الرسمية الصادرة عن البنوك المركزية”.

وأكد على اقتصار التعامل داخل مصر على العُملات الرسمية المعتمدة لدى البنك المركزي فقط.

وفي الأسابيع الأخيرة، تلقت عملة “بتكوين” أشهر عملة رقمية دعما كبيرا بعد قرار العديد من الشركات والبنوك اعتمادها كعملة مدفوعات لدى هذه الشركات.

ويبلغ عدد العملات الرقمية حول العالم، 4739، بإجمالي قيمة سوقية تتجاوز 1.76 تريليون دولار، منها 1.06 تريليون دولار القيمة السوقية لـ”بيتكوين” وحدها.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة