استمرار محاولات تعويم السفينة الجانحة في قناة السويس.. هل تقبل مصر عرض أمريكا؟ (فيديو)

تتواصل محاولات تعويم سفينة الحاويات الضخمة الجانحة بقناة السويس منذ الثلاثاء، باستخدام القاطرات والجرافات الثقيلة، بينما تبقى الملاحة معطلة في المجرى المائي البالغ الأهمية على صعيد حركة التجارة البحرية. عالمياً.

وأعلنت شركة (برنارد شولته شيبمانجمنت) ومقرها سنغافورة التي تشرف على الإدارة التقنية للسفينة في بيان لها فشل محاولة الجمعة لتعويم ناقلة الحاويات البالغ طولها 400 متر.

وأكد الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس في بيان مساء الجمعة “مواصلة جهود” التعويم، معلنًا بدء مناورات القطر للسفينة الجانحة من خلال تسع قاطرات عملاقة.

وأوضح أن “مناورات القطر تتطلب توافر عدة عوامل مساعدة أبرزها اتجاه الرياح والمد والجزر مما يجعلها عملية فنية معقدة لها تقديراتها وإجراءاتها ومحاولاتها المتعددة وفقا لمواضع واختبارات الشد”.

وأفادت هيئة قناة السويس أنها تلقت عرضًا أمريكيا للمساهمة في تلك الجهود، مؤكدة أنها تتطلع “للتعاون معها في هذا الصدد تقديرا لهذه المبادرة الطيبة”.

وأكدت الهيئة أنها تلقت عروضًا أخرى للمساعدة دون تسمية الدول، وعرضت تركيا أمس إرسال قاطرة لمساعدة مصر في تعويم السفينة الجانحة.

مساعدة أمريكية

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن أمس إن الولايات المتحدة لديها القدرة والمعدات لمساعدة مصر في موضوع سفينتها الجانحة في قناة السويس.

وأوضح بايدن للصحفيين في ويلمنغتون بولاية ديلاوير “لدينا معدات وقدرات لا تمتلكها معظم الدول ونرى ما يمكننا تقديمه من مساعدة”.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي، في مؤتمر صحفي بواشنطن، إن بلادها تتابع من كثب التطورات المتعلقة بالسفينة العالقة في قناة السويس.

وقالت “نتحدث مع مصر في إطار حوارنا الدبلوماسي المستمر، وعرضنا المساعدة على المسؤولين المصريين من أجل فتح القناة مجددًا، ونتباحث مع شركائنا المصريين في أفضل طريقة للدعم في عمليات إخراج السفينة”.

وأكدت أن قناة السويس تعتبر هامة للغاية من ناحية سوق الطاقة العالمي، مشيرةً أن “الولايات المتحدة ترى التأثيرات المحتملة لهذا الحدث على أسواق الطاقة، وبالتالي اقترحنا تقديم ​​المساعدة لمصر”.

تعويم الناقلة العملاقة

في ذات الشأن أبدى رئيس شركة (شوي كيسن كايشا) المالكة لناقلة الحاويات الضخمة العالقة منذ الأربعاء في قناة السويس، عن أمله في تعويم السفينة مساء السبت.

وقال يوكيتو هيغاكي في مؤتمر صحفي نقلته الصحافة اليابانية السبت “إننا بصدد إزالة الترسبات باستخدام أدوات تجريف إضافية” متوقعا تحرير سفينة “إيفر غيفن” مساء اليوم السبت (بتوقيت اليابان).

وأوضح هيغاكي أن “المياه لا تتسرب إلى السفينة، ليس هناك أي مشكلة في الدفات والمراوح، وبعد تعويمها، يفترض أن يكون بإمكانها الإبحار” وفق ما نقلت عنه صحيفة أساهي شيمبون.

وكانت الشركة المكلفة بإنقاذ السفينة قد أبدت في وقت سابق المزيد من الحذر وأفادت أن الأمر سيستغرق “أيامًا أو حتى أسابيع” لاستئناف حركة الملاحة في القناة التي يعبر عبرها 10% من التجارة البحرية الدولية.

طابور سفن في الانتظار

وتتواصل محاولات تعويم السفينة الضخمة الجانحة بقناة السويس، باستخدام القاطرات والجرافات الثقيلة، بينما تبقى الملاحة معطلة لليوم الخامس على التوالي في هذا المجرى المائي البالغ الأهمية على صعيد حركة التجارة البحرية عالميًا.

وأعلنت شركة (بي إس إم) التي تشرف على الإدارة التقنية للسفينة في بيان منها فشل محاولة الجمعة لتعويم ناقلة الحاويات، موضحة أن “سفينتي قطر إضافيتين مصريتين ستصلان بحلول الأحد للقيام بمحاولة جديدة.

وأوردت شركة أخبار وبيانات الشحن العالمية (لويدز ليست) أن طابور انتظار عبور قناة السويس” يضم أكثر من 200 سفينة عالقة الآن، مما يؤدي إلى تأخير كبير في عمليات تسليم النفط ومنتجات أخرى.

وتدرس كبرى شركات الشحن الدولية مثل (ميرسك) و(هاباج لويد) البدائل الممكنة لتخطي أزمة تكدس السفن أمام تعطل المجرى الملاحي المصري.

وقالت شركة (لويدز ليست) إن سفينة حاويات (إيفر غريت) المتوجهة إلى قناة السويس، وهي سفينة حاويات بنفس حجم وسعة السفينة الجانحة “تحول وجهتها الآن إلى رأس الرجاء الصالح”.

أسعار النفط والشحن

كانت أسعار النفط قد شهدت ارتفاعا ناتجا عن تعطل الملاحة في قناة السويس على مدار اليومين الماضيين. وأدى تعليق حركة المرور عبر القناة التي تربط بين أوروبا وآسيا إلى تفاقم مشاكل خطوط الشحن.

وزادت أسعار الشحن لناقلات المنتجات النفطية إلى المثلين تقريبا، كما قد تواجه عملية تعويم السفينة تعقيدات بفعل عدم استقرار الأحوال الجوية، مما يهدد بحدوث تأخيرات باهظة التكلفة للشركات التي تعاني أصلا بسبب قيود فيروس كورونا.

ذكرت دراسة أجرتها أليانز الألمانية للتأمين يوم الجمعة أن تعطل الملاحة بالقناة قد يكلف التجارة العالمية ما بين ستة وعشرة مليارات دولار أسبوعيا.

وتتوقع شركة (موديز) للتصنيف الائتماني أن يكون قطاع التصنيع وقطاع توريد قطع غيار السيارات في أوربا الأشد تضررا.

وقالت “حتى إذا تم حل الوضع خلال الثماني والأربعين ساعة القادمة، فلا مفر من حدوث ازدحام بالموانئ ومواجهة المزيد من التأخير في سلسلة الإمداد التي تشهد ضغوطا بالفعل”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

قال خبير الطاقة والنفط الدكتور ممدوح سلامة إن قناة السويس هي ثالث أهم ممر مائي في العالم بعد مضيق هرمز ومضيق ملقا، مشيرا إلى ضرورة الإسراع بتعويم السفينة الجانحة التي أغلقت الممر الملاحي.

26/3/2021

قال القبطان البحري جون كونراد الرئيس والمدير التنفيذي لشركة (جي كابيتان) الملاحية إن هناك شروخا على جنبات السفينة الجانحة ويمكن لهذه الشروخ  أن تتوسع أكثر وتتسبب في تسرب للغاز ونكون أمام مشكلة أكبر.

26/3/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة