قبطان يحذر من كارثة: شروخ في سفينة قناة السويس واحتمال تسرب الغاز (فيديو)

قال القبطان البحري جون كونراد، الرئيس التنفيذي لشركة (جي كابيتان) الملاحية، إن هناك عددًا من الشروخ على جنبات السفينة الجانحة في قناة السويس (إيفرغيفن) ومع الضغط الذي تتعرض له السفينة بسبب التيارات الهوائية والمائية “يمكن لهذه الشروخ أن تتوسع أكثر وتتسبب في تسرب للغاز مما يضعنا أمام مشكلة أكبر في الفترة المقبلة”.

وأضاف كونراد خلال مشاركته، الجمعة، في برنامج المسائية على شاشة الجزيرة مباشر “هناك ضغط  كبيرعلى جسم السفينة، وبدأنا نسمع عن تسرب للمياه في الجهة الخلفية من السفينة حيث توجد المحركات والمراوح، وهذه مشكلة أخرى”.

وأوضح كونراد أن سفينة (إيفرغيفن) تنتمي للجيل الجديد من السفن الضخمة والهائلة وتحمل عددًا كبيرًا من الحاويات يصل ارتفاعها إلى 7 طوابق كاملة.

وتابع “المشكلة الكبرى التي تواجه فرق الإنقاذ هي أن حجم السفينة يضغط على جانبي القناة، وأن أدوات التجريف المستعملة في تحرير السفينة العالقة غير فعالة، وتحتاج لزوارق ضخمة”.

وأضاف “خطة الإنقاد تتمثل في سحب الوقود وإزالة بعض الحاويات، لكن هذا الأمر بدا مستحيلا في ظل غياب سفينة أخرى بمواصفات أكبر للقيام بهذه المهمة”.

أدى جنوح السفينة في قناة السويس إلى ارتباك حركة الملاحة حول العالم (غيتي)

وأعلنت هيئة قناة السويس، مساء الجمعة، عن محاولات جديدة لتعويم سفينة (إيفرغيفن) الجانحة في ممرها المائي منذ 4 أيام.

وأفاد رئيس الهيئة الفريق أسامة ربيع، في بيان، ببدء “مناورات القطر للسفينة الجانحة من خلال 9 قاطرات عملاقة”.

وأضاف ربيع أن محاولات التعويم الجديدة تأتي “بعد انتهاء أعمال تجريف الرمال المحيطة بمقدمة السفينة”.

وأردف “مناورات القطر تتطلب توافر عدة عوامل مساعدة أبرزها اتجاه الرياح وحركة المد والجزر”.

والسفينة الجانحة مملوكة لشركة (شوي كيسن) اليابانية ومسجلة في بنما ومستأجرة من شركة (إيفر غرين) التايوانية ويبلغ طولها 400 متر وتحمل نحو 220 ألف طن من البضائع.

وتعرضت السفينة لعاصفة رملية، الثلاثاء الماضي، أثناء عبورها القناة في طريقها من الصين إلى هولندا؛ مما أدى لجنوحها وإغلاق الممر المائي في القناة وتعطيل حركة عشرات السفن في الاتجاهين.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

تواصل السلطات المصرية الجهود لتعويم ناقلة حاويات ضخمة تُعطّل منذ الأربعاء حركة الملاحة في قناة السويس، الممرّ التجاري الحيوي بين أوربا وآسيا، في حادث عرقل حركة النقل البحري العالمي.

26/3/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة