روسيا تروج بطريقة ساخرة لمشروع بديل عن قناة السويس (فيديو)

الشركة الحكومية الروسية عرضت بطريقة ساخرة 3 أسباب لاعتبار الممر البحري الشمالي بديلا لقناة السويس (مواقع التواصل)
الشركة الحكومية الروسية عرضت بطريقة ساخرة 3 أسباب لاعتبار الممر البحري الشمالي بديلا لقناة السويس (مواقع التواصل)

أعادت روسيا، أمس الخميس، بأسلوب ساخر طرح الممر البحري الشمالي “بديلا” عن قناة السويس في مصر، بعد أن أغلقت سفينة حاويات ضخمة ممر الشحن المائي المزدحم.

ويروج الرئيس الروسي فلاديمير بوتين منذ وقت طويل لهذا الطريق الملاحي على طول الساحل القطبي الروسي باعتباره منافسا لقناة السويس، وقد استغلت روسيا الازدحام في القناة كي تلعب مجددا على هذا الوتر.

وعلقت السفينة المملوكة من اليابان والتي تحمل علم بنما (إيفر غيفن)، الثلاثاء الماضي، في قناة السويس خلال عاصفة رملية وسدت الممر المائي الذي يربط البحر المتوسط بالبحر الأحمر ومسؤول عن عبور أكثر من 10% من التجارة البحرية العالمية.

ثلاثة أسباب

وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية، عرضت شركة روساتوم الحكومية الروسية للطاقة الذرية، الخميس، بطريقة ساخرة ثلاثة أسباب “لاعتبار الممر البحري الشمالي بديلًا حيويًا لطريق قناة السويس”.

السبب الأول وفق ما أورد حساب روساتوم على تويتر باللغة الإنجليزية بتهكم هو أن ممر القطب الشمالي يوفر لكم “مساحة أكبر بكثير لرسم صور متميزة عبر استخدام سفنكم العملاقة”.

وأرفقت روساتوم التغريدة برابط لمقالة تحوي بالاستناد إلى موقع تعقب للسفن رسما بيانيا لمسار السفينة اليابانية قبل أن تعلق في قناة السويس يشبه قضيبا ذكوريا مع خصيتين.

أما السبب الثاني فهو أن روساتوم باعتبارها مسؤولة عن البنية التحتية للممر البحري الشمالي فسترسل في حال علقت أي سفينة كاسحات جليد لمساعدتها.

والسبب الثالث كما أوضحت تغريدة ثالثة هو أن السفن قد تعلق في قناة لأيام. ونشر حساب روساتوم صورة متحركة لعربة عالقة في نفق ضيق تقودها شخصية من مسلسل (أوستن باورز) وألصقت عليها صورة السفينة التي تحمل علم بنما.

واستثمرت روسيا بكثافة في تطوير الممر البحري الشمالي الذي يسمح للسفن بالوصول إلى الموانئ الآسيوية بمدة أقل بـ15 يوما مقارنة بالطريق التقليدي عبر قناة السويس.

وتخطط موسكو لاستخدام الممر لتصدير النفط والغاز إلى الأسواق الخارجية، خاصة وأن معظمه بات خاليا من الجليد إلى حد كبير.

وقف حركة الملاحة

وقالت هيئة قناة السويس، الخميس، إنها أوقفت حركة الملاحة في القناة مؤقتا بينما تستمر لليوم الثالث جهود تعويم السفينة. وتعمل 8 زوارق قطر على تعديل وضعها بعد أن علقت عرضيا في الجزء الجنوبي الذي يسمح بالمرور في اتجاه واحد بالقناة، صباح الثلاثاء الماضي، بسبب رياح قوية وعاصفة ترابية.

وذكرت القناة في بيان أن جنوح السفينة “يعود بشكل أساسي إلى انعدام الرؤية الناتجة عن سوء الأحوال الجوية نظرا لمرور البلاد بعاصفة ترابية، مما أدى إلى فقدان القدرة على توجيه السفينة ومن ثم جنوحها”.

وذكر بيتر بيردوفسكي الرئيس التنفيذي لشركة بوسكاليس الهولندية التي تحاول تعويم السفينة أن من السابق لأوانه تحديد المدة التي قد تستغرقها المهمة، وقال بيردوفسكي لبرنامج يبثه التليفزيون الهولندي “لا يمكننا استبعاد أن تستغرق المسألة أسابيع، حسب الوضع”.

وأشارت بيانات لتعقب السفن إلى أن 206 سفن حاويات وناقلات نفط وغاز وسفن للمواد السائبة تتجمع عند طرفي القناة مما يخلق واحدة من أسوأ حوادث تكدس سفن الشحن منذ سنوات.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة