هل تبطل جرعة لقاح كورونا في رمضان الصيام؟ منظمات إسلامية بأمريكا تجيب

المنظمات الإسلامية بأمريكا تؤكد أن أخد جرعة كورونا في رمضان لا تبطل الصيام (مواقع التواصل)

مع اقتراب شهر رمضان المبارك شرعت مجموعة من المنظمات الإسلامية بالولايات المتحدة في معالجة سؤال حاسم هو “ما إذا كان صيام رمضان يمنع المسلمين من تلقي حقن اللقاح خلال ساعات النهار”.

وقال المدير التنفيذي للجمعية الإسلامية لأمريكا الشمالية، بشارات سليم إنه تمت استشارة العديد من علماء الشريعة الإسلامية في هذا الشأن. والجواب لا. أي أن أخذ الجرعة لا يفطر ولا يبطل الصوم”.

وجاء في تقريرلصحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية، أن الجمعية الإسلامية لأمريكا الشمالية انضمت العام الماضي إلى مجموعة من المنظمات الأخرى بهدف تنظيم فرقة عمل للمسلمين للبت في هذا الموضوع من خلال البحث في فتاوى ونصائح الفقهاء.

وقال سليم إنهم كانوا متفقين بأن الحصول على لقاح كورونا مقبول خلال شهر رمضان أو في أي وقت آخر.

وأعلن فريق العمل أن الحقنة “لا تبطل الصيام لأنها لا تحتوي على قيمة غذائية ويتم حقنها في العضلات”. وهو ذات الحكم الشرعي الذي  ينسحب على  لقاحات الإنفلونزا والتطعيمات الأخرى.

وقد أثيرت الكثير من التساؤلات وسط الجالية المسلمة بشأن بالتطعيمات خلال شهر رمضان، ومدى تضمنها على مكونات محظورة مثل منتجات لحم الخنزير.

وقال الدكتورحسن الشنواني رئيس “المهنيين الصحيين الأمريكيين المسلمين وطبيب الرئة الممارس في ميشيغان “هذه القرارات تتعلق بالضميرالشخصي”، لكن الحفاظ على الحياة من أسمى المبادئ في الإسلام.

وأضاف الدكتور الشنواني الذي عالج مئات مرضى فيروس كوفيد 19، إن رفض اللقاح يعني “احتمال تعرضنا جميعًا للخطر”. وقال “خذ اللقاح المتاح لك والله هو الغفور الرحيم”.

وأضاف أنه عند انتهاء حالة الطوارئ الحالية، يمكن أن يكون الشخص أكثر تمييزًا بشأن اللقاح الذي يجب تناوله.

وقال هاريس أحمد مسؤول أحد المساجد  الكبرى في ضواحي ديترويت، إنه سمع بكل هذه المخاوف، وقد أكد لأعضاء المسجد أن العلماء متفقون بشكل عام على أن التطعيم لا يفطر في رمضان، كما أخبر الناس أنه إذا كان لقاح جونسون أند جونسون هو الخيار الوحيد المتاح بسهولة فعليهم بتناوله.

المصدر : الجزيرة مباشر + نيويورك تايمز

حول هذه القصة

قال مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، إن الوقت قد حان لتعليق حقوق براءات الاختراع الخاصة بالأدوات التي تحتاجها الدول الفقيرة لمكافحة جائحة فيروس كورونا.

قال المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية بمنطقة شرق المتوسط، أحمد المنظري، إن المنظمة تعمل جاهدة على تأمين استفادة حوالي 20% من سكان المنطقة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا قبل نهاية السنة الجارية.

Published On 17/3/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة