“تحدي 1”.. تونس تنجح في إطلاق قمرها الصناعي الأول بكفاءات محلية خالصة (فيديو)

تزامن إطلاق أول قمر صناعي تونسي مع ذكرى الاستقلال (وكالات)

أعلنت الجمهورية التونسية اليوم السبت عن إطلاق أول قمرصناعي محلي (تحدي1) بتكلفة مالية بلغت 350 ألف دولار.

ويعد هذا القمرالصناعي صناعة تونسية خالصة، إذ قامت بتصنيعه شركة محلية تعمل في القطاع الخاص.

وقد أطلق إلى جانب مجموعة أخرى من الأقمار الصناعية من محطة (بايكونو) الفضائية في كازاخستان على متن صاروخ سويوز2.  

وقال الرئيس التونسي  قيس سعيد خلال تتبعه لمراحل إطلاق القمر نحو الفضاء “إن ما يبعث على العزة والافتخار هو أن هذا القمر الصناعي من صنع علماء تونسيين وتونسيات ومن خلال إمكانياتهم الذاتية”.

وأضاف إن إطلاق القمر الصناعي (تحدي1) الذي يتزامن مع ذكرى الاستقلال، يمثل يومًا تاريخيًا ودرسًا جديدًا يقدمه التونسييين والتونسييات للعالم كله”.

وشدد الرئيس سعيد على “أن ثروتنا الحقيقة هي ثروتنا البشرية وثروة الأحرارالذين لا يقبلون إلا بالعزة والحرية”.

وقال محمد فريخة صاحب الشركة المطورة للقمر الصناعي التونسي، إن المشروع تم إنجازه بالكامل من قبل الشركة التونسية الخاصة (تلنات) المتخصصة في صناعة البرمجيات والأنظمة الإلكترونية.

وأضاف “نطمح لتكون تونس رائدة في مجال الفضاء على المستوى الأفريقي. وتابع “إننا مستعدون للشراكة مع الدول العربية الأفريقية لإطلاق أقمار صناعية من الجيل الجديد لخدمة إنترنت الأشياء”.

ويعني مفهوم إنترنت الأشياء ببساطة اتصال الأجهزة بالإنترنت، ليس فقط الهواتف الذكية والحواسب الآلية فحسب، بل عن اتصال يشمل الأجهزة المنزلية والآلات الصناعية والزراعية وأجهزة الحلول الأمنية وما إلى ذلك.

وشدد فريخة على أن الرهان المقبل لتونس هو إرسال أول رائدة تونسية نحو الفضاء. وقال “لقد تم الاتفاق الأولي مع المسؤولين الروس لتحقيق هذا الرهان مستقبلا”.

يذكرأن القمر لصناعي التونسي (تحدي1) يعتبر من الأقمار الصناعية الصغيرة الحجم التي تعمل على تأمين وتوفير خدمات إنترنت الأشياء.

واختيار تصنيع هذه العينة من الأقمار الصناعية يتمير بأهميته الاقتصادية القصوى، لاسيما أن إنترنت الأشياء تمثل سوقًا واعدة في العالم؛  فقيمتها الحالية بلغت  418 مليار دولار، في حين تشير التوقعات بان هذه القيمة  ستصل إلى إلى 1.5 تريليون دولار في عام 2025″.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

قال باحثون وخبراء إن ما يحدث في سيناء من هدم لآلاف المنازل وتهجير المدنيين وإبادة للبنى التحتية جريمة حرب لا يمكن تبريرها، وذلك بعد تقرير حقوقي رصد بالأقمار الصناعية حجم عمليات هدم المنازل في سيناء.

Published On 18/3/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة