عندليب الحروب.. طارد الاحتلال زوجها منذ ربع قرن وهكذا سارت رحلتها مع الـ 5 أبناء (فيديو)

قالت عندليب ياسر شديد زوجة المطارد الفلسطيني منير الحروب، الذي غٌيب عن بيتة وأولاده  قسرًا من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي لمدة 25 عاما، إن الأم الفلسطينية تتحمل الكثير من المعاناة والمآسي التي يصعب تحملها على الكثيرات من نساء العالم.

وأضافت عندليب الحروب في لقاء خاص مع قناة الجزيرة ماشرمن داخل بيتها في الضفة الغربية، أن الأم الفلسطية تحت الاحتلال ما زالت صابرة ومستعدة  للتضحية من أجل بناء جيل فلسطيني حر وعصي على الانكسار.

وأكدت الأم الفلسطينية أن الاحتلال الإسرائيلي أدخل المراة الفسطينية التاريخ عبر بوابته الواسعة بأن جعلها امرأة مقاومة وقادرة على صناعة المستقبل.

عندليب الأم الفلسطينية التي تمكنت في غياب زوجها المطارد من ايصال أبنائها الخمسة للجامعة (الجزيرة مباشر)

وقالت “طوال ربع القرن لم أنعم أنا وأولادي بنوم ليلة هانئة” لأن الجيش الإسرائيلي كان يواظب على زيارة بيتها ليل نهار في محاولة للايقاع بزوجها الطريد وإلقاء القبض عليه.

وأضافت طوال هذه الفترة الطويلة والممتدة من غياب الأب تمكنت من “تربية أبنائي  الخمسة على قيم العزة والكرامة والحرية ومواجهة العالم الخارجي”.

وقالت عندليب “أبنائي الخمسة اليوم  يدرسون في أحسن الجامعات الفلسطينية، بعدما نالوا درجات جيدة في الثانوية العامة”، مؤكدة أن “حياة المطارد صعبة، لكن حياة أبنائه أصعب”.

وتابعت رغم أنني فُصلت من عملي وعدت بقرار قانوني، ورغم أن أبنائي لم يستفيدوا من منح دراسية، فأنا أشعر أنني قمت بواجبي تجاه أبنائي الخمسة وأبيهم المطارد.

وأكدت قائلة “زوجي مطارد لأنه رفض الذل والمهانة، وبعدما اعتقل مرات ودخل في إضرات عن الطعام، ولأنه كان مستهدفًا قرر بعد خروجه مواجهة قوات الاحتلال”.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

تسعى عائلة “بارود” الفلسطينية للجوء إلى كندا في محاولة لعلاج ثلاثة من أفرادها يعانون من شلل كامل منذ ولادتهم، إلا أن الإجراءات المعقدة للحصول على تأشيرة السفر تعيق ذلك، الأمر الذي يعرض حياة أبنائها للخطر. وغادر أفراد العائلة المملكة العربية السعودية بعد انتهاء إقامتهم فيها وعدم حصولهم على العلاج، وتوجهوا إلى مصر إلا أن السلطات […]

Published On 27/8/2016
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة