خبير بالشأن التركي: تقارب العلاقات مع مصر طبيعي.. ولا اعتراف بانقلاب السيسي (فيديو)

قال الدكتور علي بكير، الخبير في الشأن التركي وأستاذ العلاقات الدولية بمركز ابن خلدون، -في حديث لبرنامج المسائية على شاشة الجزيرة مباشر- إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يختار الألفاظ بعناية شديدة في حديثه عن العلاقة مع الشعب المصري.

وأشار بكير إلى أن حديث أردوغان يأتي عقب تصريحات مسؤولين مصريين تحدثوا عن العلاقة بين الشعبين التركي والمصري، وأبدوا اهتمامهم بتواصل العلاقات على نحو أفضل، نافيًّا أن يعني التقارب التركي المصري الاعتراف بالانقلاب العسكري الذي قاده الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي على أول رئيس مصري مدني منتخب.

وحذر أستاذ العلاقات الدولية من المبالغة في تقييم التصريحات السياسية من الأطراف كافة، مؤكدًا أن ما يجري الآن مجرد اختبار لمدى إمكانية نجاح التواصل على المستوى السياسي في البلدين قد يؤطر مستقبل العلاقة التركية المصرية.

ويأتي ذلك بعد تصريح للرئيس التركي، قال فيه إن “الشعب المصري لا يختلف مع أنقرة”، وحول تطورات شرقي المتوسط أكد أردوغان أنه لا تغيير في موقف أنقرة الحازم بهذا الخصوص وأنها لن تقدم تنازلات، مضيفًا أن ما حدث بين أنقرة والقاهرة خلال المدة الماضية “سوء فهم مؤقت”، مشيرًا لوجود تدريبات عسكرية مشتركة بين البلدين.

وردًا على سؤال بخصوص تغيُّر النبرة السياسية في أنقرة والقاهرة والتودد بين البلدين، قال بكير إن المرحلة الحالية تقتضي هذه التهدئة، والتي بدأت بالمسار المخابراتي ثم انتقلت إلى المسار السياسي، ولإتاحة الفرصة لهذا التفاوض فإنه من المنطقي تهدئة التصريحات الرسمية.

وكان وزير الخارجية المصري سامح شكري قد قال، الأحد الماضي، إن بلاده حريصة على استمرار العلاقة الوثيقة بين الشعبين المصري والتركي، مضيفا أن المواقف السياسية (السلبية) من الساسة الأتراك لا تعكس تلك العلاقة، حسب تقارير إخبارية محلية.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة