بينها أمريكا وفرنسا.. بيان من 31 دولة يطالب مصر بوقف القمع باسم مكافحة الإرهاب (فيديو)

مظاهرة سابقة في فرنسا تنديدا بأوضاع حقوق الإنسان في مصر
مظاهرة سابقة في فرنسا تنديدا بأوضاع حقوق الإنسان في مصر (رويترز)

قدمت إحدى  وثلاثون  دولة غربية بينها أمريكا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا بيانًا مشتركًا في مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة بجنيف يطالب مصر بوقف ملاحقة النشطاء والصحفيين بذريعة مكافحة الإرهاب.

وجاء في البيان – الذي تقدمت به سفيرة فنلندا لدى الأمم المتحدة كيرستي كاوبي نيابة عن بقية الدول- إنهم لا يزالون يشعرون بقلق عميق بسبب استخدام مصر قوانين الإرهاب ضد المدافعين عن حقوق الإنسان ونشطاء المجتمع المدني والصحفيين والمعارضين السياسيين والمحامين وكل المنتقدين بشكل سلمي.

وأضافت “نحث مصر على وضع حد لاستخدام تهم الإرهاب ذريعةً لاحتجاز الحقوقيين والنشطاء وغيرهم، وتمديد فترات الحبس الاحتياطي السابق للمحاكمة، وإعادة ضم (تدوير) المحتجزين إلى قضايا جديدة مماثلة التهم بعد انتهاء المدة القانونية لحبسهم الاحتياطي”.

وطالبت مصر بوقف استخدام الإدراج على قوائم الكيانات الإرهابية كأداة لمعاقبة الأفراد على ممارسة حقهم في حرية التعبير.

وكذلك حثت هذه الدول في بيانها مصر على ضمان مساحة للمجتمع المدني للعمل دون خوف التعرض للمضايقات أو الاعتقال أو أي شكل من أشكال الأعمال الانتقامية، ويشمل ذلك رفع قرارات حظر السفر وقرارات تجميد الأصول بحق المدافعين عن حقوق الإنسان، مثل نشطاء المبادرة المصرية للحقوق الشخصية.

كما طالبت الدول مصر برفع القيود المفروضة على وسائل الإعلام والحريات الرقمية، ووقف سياسات حجب المواقع الإعلامية المستقلة، والإفراج عن جميع الصحفيين المحتجزين.

وأعربت الدول عن قلقهم لما أسموه بـ “الانتهاكات المتعددة للإجراءات القانونية الواجبة للمحاكمات العادلة والقيود المفروضة على المحامين” بما يتضمن حرمانهم من مطالعة الأدلة أو التواصل مع موكليهم.

يشار إلى أن معظم الدول الموقعة على البيان أوربية، وانضمت إليها كل من أستراليا وكندا ونيوزيلندا، بينما لم توقع البيان أي دولة من إفريقيا أو الشرق الأوسط.

هذا واعتبر ممثل منظمة العفو الدولية لدى الأمم المتحدة في جنيف كيفن ويلان الخطوة في غاية الأهمية قائلا “لقد مرت سبع سنوات منذ أن كان هناك أي نوع من التحرك الجماعي بشأن مصر في مجلس حقوق الإنسان، مما زاد من تدهور الوضع بشدة”.

صورة البيان (الجزيرة مباشر)
المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز