بعد 19 شهرا.. السلطات المصرية تسمح لزوجة الناشط المعتقل رامي شعث بزيارته في السجن (فيديو)

زوجة الناشط المصري الفلسطيني رامى شعث تعلن عن سماح السلطات المصرية لها بزيارة زوجها (مواقع التواصل)

أعلنت زوجة المعتقل الفلسطيني في السجون المصرية رامي شعث أن السلطات المصرية سمحت لها بزيارة زوجها بعد 19 شهرا من اعتقاله.

ونشرت سيلين لوبران، أمس الأحد، صوره لها مع زوجها، بجانب تأشيرة السفر إلى القاهرة، وأشارت إلى أملها في حضور جلسة الاستئناف المقرر لزوجها خلال الشهر الجاري.

وأضافت في سلسلة تغريدات عبر حسابها على تويتر، أن زوجها اعتقل في أبريل/نيسان الماضي، ووضع على قائمة اتهامات لا علاقة له بها.

واستبعدت أن تؤدى هذه الزيارة إلى الإفراج الفوري عن زوجها، إلا أنها وصفت الأمر بـ”الخطوة المهمة”.

وطلبت من متابعيها تقديم مزيد من الدعم للمطالبة بالإفراج عن زوجها، وأعربت عن أملها في الاحتفال بعيد لم الشمل قريبا بعدما يحصل زوجها على الحرية.

وتتبنى سيلين (فرنسية الجنسية) حملة دولية للإفراج عن زوجها (49 عاما) الذي ألقت السلطات المصرية القبض عليه ضمن مجموعة من المعارضين المصريين ووجهت لهم اتهامات بتشكيل “خلية الأمل”.

ورامي هو نجل وزير الخارجية الفلسطيني الأسبق، نبيل شعث، ويحمل الجنسيتين المصرية والفلسطينية، ويقيم في مصر وله دور بارز في حملة مقاطعة إسرائيل، بجانب نشاطه السياسي.

ولقي إعلان سيلين تفاعلا واسعا من رواد التواصل الاجتماعي في مصر وكذلك النشطاء الحقوقيين والسياسيين، وطالب الجميع بالإفراج الفورى عن رامى وكافة المعتقلين السياسيين.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة