أعلى 14 مرة.. دراسة جديدة تحذر المدخنين من مضاعفات فيروس كورونا

يتخذ المرض مسارا شديدا يهدد ‫الحياة بسبب التدخين (غيتي)

كشفت دراسة لوزارة الصحة التركية، الإثنين، أن المدخنين هم الأكثر عرضة للإصابة بمضاعفات فيروس كورونا ويحتاجون عناية مركزة وتنفس صناعي بـ 14 ضعفًا مقارنة بغير المدخنين.

ووفقًا للدراسة فإن الأشخاص الذين يستخدمون منتجات التبغ ويتعرضون لدخانه هم الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا.

وأوضحت أن تدخين السجائر والنرجيلة في أماكن مزدحمة يعتبر من الأسباب الأساسية لنقل عدوى كورونا بالإضافة إلى أمراض معدية أخرى مثل التهاب الكبد الوبائي والسل والهربس.

وأشارت إلى أن تعاطي التبغ مرتبط بتكرار الإصابة بكورونا والحاجة إلى الدخول للعناية المركزة والخضوع لأجهزة التنفس الاصطناعي وذلك أعلى 14 مرة من المرضى غير المدخنين.

االدراسة اعتبرت أن تدخين السجائر والنرجيلة في أماكن مزدحمة يعتبر من الأسباب الأساسية لنقل عدوى كورونا

وتحتفل تركيا يوم 9 فبراير/شباط من كل عام بيوم الإقلاع عن التدخين من أجل زيادة الوعي بالحياة الصحية في المجتمع وتسليط الضوء على أضرار التبغ وتشجيع المدخنين على الإقلاع.

وتحتل الأمراض التي يسببها التدخين مثل السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية والانسداد الرئوي المزمن، المرتبة الأولى بين أسباب الوفيات المبكرة في تركيا.

وبحسب بيانات منظمة الصحة العالمية، فإن الأمراض المرتبطة بتدخين السجائر تتسبب في وفاة أكثر من 8 ملايين شخص حول العالم سنويًا.

ويبلغ عدد المدخنين حول العالم مليار و100 مليون شخص بينهم 80% في الدول متوسطة وقليلة الدخل وفق البيانات نفسها.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة