بسبب الثلوج.. عسكري سابق يقتل زوجين ثم ينتحر (فيديو)

لقطة من كاميرات المراقبة للحادث المأساوي (مواقع التواصل)

أظهرت لقطات رجل في بنسلفانيا وهو يطلق النار على اثنين من الجيران خلال نزاع حول جرف الثلوج، الأسبوع الماضي، قبل أن يقتل نفسه، وهو مهندس ومحارب قديم في البحرية الأمريكية.

ويحقق المسؤولون في الحادث المروع باعتباره جريمة قتل وانتحار. وجاءت المواجهة المميتة عندما مزقت عاصفة الشتاء أورلينا الساحل الشرقي، وألقت ما يصل إلى 30 بوصة من الثلج في بعض المناطق.

والتقطت كاميرات المراقبة لحظات الاشتباك بين الرجل وجيرانه، وقالت الشرطة إن جيفري سبايد (47 عامًا) قتل بالرصاص جاره جيمس جوي (50 عامًا) وزوجته ليزا (48 عامًا) بعد جدال حول جرف الثلج على ممتلكات بعضهما البعض.

وتظهر اللقطات الزوجين وهما يصرخان بالشتائم على الرجل قبل أن يمسك بمسدس ويطلق النار عليهما في منتصف الشارع صباح يوم الإثنين في بلدة بلينز، خلال دقائق.

وشوهد سبايد وهو يقترب من جاره، جيمس جوي وزوجته ليزا، وهما يستفزانه قبل أن يطلق النار عليهما، وعندما اتضح أن الرجل يحمل مسدسًا، صرخ جيمس “ضع البندقية أرضًا”.

وأطلق الرجل عدة رصاصات على جاره قبل أن يطلق النار على زوجته. وتُظهر اللقطات جيمس وهو يركض عائدًا نحو منزله، بينما تسقط زوجته على الأرض في منتصف الشارع، حيث أطلق سبايد النار عليها مرتين.

وصاح جيمس “اتصل بالشرطة “قبل أن يطارده المسلح ويطلق النار عليه مرة أخرى من بندقية أخرى. وقالت الشرطة إن سبايد عاد بعد ذلك إلى منزله واستخدم بندقية ثالثة لقتل نفسه.

وأفاد شاهد بأنه رأى سبايد يسير داخل منزله بالقرب من النافذة. وقالت ستيفاني سالافانتيس مدعية مقاطعة لوزيرن، إنه أطلق النار على نفسه عندما اقتربت الشرطة.

وبحسب ما ورد، شوهد سبايد وهو يسير داخل منزله بعد إطلاق النار قبل الانتحار. في غضون ذلك، قالت امرأة في فرنسا عرّفت نفسها على أنها قريبة للزوجين إنهما لا يستحقان الموت “مثل الماشية”.

وعمل جيفري ألين سبايد كمهندس لأكثر من 20 عامًا، وخدم أيضًا في البحرية الأمريكية، حيث عمل فنيًا هندسيًا على ظهر السفن. وحصل سبايد على العديد من الجوائز والأوسمة خلال مسيرته العسكرية، وفقًا لسجل خدمته.

وبحسب صفحته بموقع “لينكد إن” الشهير، عرف سبايد نفسه بأنه “مهندس محترف”، خدم في البحرية منذ عام 1993 وحتى 1998، ثم انضم للحرس الوطني عام 1999 قبل أن ينضم إلى احتياطي البحرية عام 2002، باعتباره “مشغل معدات ثقيلة”.

المصدر : الجزيرة مباشر + نيويورك بوست

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة