الإفتاء المصرية تحذف فتوى تجيز “زواج المُحَلِّل”.. ما القصة؟ (فيديو)

مفتي الديار المصرية شوقي علاّم (رويترز)

حذفت دار الإفتاء المصرية تدوينة بعد وقت قصير من نشرها احتوت فتوى عن مشروعية زواج المُحلَّل شريطة “حسن النية والتطوع”، ما أثار جدلا واسعا على منصات التواصل.

وجاء نص الفتوى المحذوفة كالتالي “زواج المُحَلِّل: الزواج إذا كان بشرط التحليل فهو حرام شرعًا باتفاق الفقهاء. أما إذا كان منويًا فقط من غير اشتراط في العقد أو عنده، كأن يتطوع شخص من نفسه وبدون اشتراط في العقد ويتزوج المطلّقة ثلاثًا ليطلقها بعد ذلك لتعود لزوجها الأول، فإنه جائز ويكون العقد بذلك صحيحًا، والشخص مأجورً بذلك لقصده الإصلاح”.

فتوى زواج المحللمن جانبه، كشف مجدي عاشور المستشار العلمي لمفتي الجمهورية في مداخلة تلفزيونية سبب حذف الفتوى قائلا إنها تحدثت عن حالة نادرة نزلت فيها الفتوى وهي أن يتزوج الرجل المرأة المطلقة ثلاثا وفي نيته أن يكون هذا سببا في رجوعها لزوجها الأول وعدم خراب البيت، ولكن لا يعلمها بذلك ولا يعلم زوجها الأول.

وأضاف “هذه هي صورة نادرة لا تُعمّم ودار الإفتاء استدركت نفسها حتى لا تثير بلبلة بين المواطنين فحذفت الفتوى الخاصة بجواز زواج المحلل بشروط”.

وأوضح أن دار الإفتاء تؤكد أن زواج المحلل والمحلل له إنما هو زواج غير صحيح وباطل لأنهم يشترطون شرطا غير صحيح وهو أن يحلل أحد الرجال امرأة للمحلل له، لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول “ألا أخبركم بالتيس المستعار؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: هو المحلل، لعن الله المحلل والمحلل له”.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

حول هذه القصة

عقب وفاة وزير الإعلام المصري ورئيس مجلس الشورى الأسبق، صفوت الشريف، تجدد النقاش حول قضية “الشماتة في الموت”، حيث تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي تعليقات تشمت في وفاة صفوت الشريف.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة