مصر.. الإفراج عن صحفي الجزيرة محمود حسين بعد اعتقال دام لأكثر من ٤ سنوات بلا محاكمة

أفرجت السلطات المصرية، اليوم السبت، عن  محمود حسين الصحفي في شبكة الجزيرة، بعد أكثر من ألف وخمسمئة يوم من احتجازه بشكل تعسفي.

وقالت شبكة الجزيرة الإعلامية في بيان، إن الإفراج عن الزميل حسين يمثل لحظة حق ومحطة ملهمة على طريق حرية الصحافة.

وكانت السلطات المصرية قد اعتقلت الزميل محمود حسين في ديسمبر/كانون الأول 2016 أثناء قضائه إجازة مع عائلته. ومنذ تاريخ اعتقاله استمرت السلطات المصرية في تمديد احتجازه من دون محاكمة وأما الاتهامات فخالية من أي دليل.

وأعلنت الزهراء ابنة محمود حسين عبر صفحتها على “فيسبوك”: الحمد لله تم تنفيذ قرار إطلاق سراح بابا”.

كما كتبت ابنته آية “بعد حبس أربع سنوات وشهر و14 يومًا، سيتم إطلاق سراح بابا.. إن شاء الله يبات في بيته النهارده”.

وأظهر مقطع مصور لحظة وصول الزميل محمود حسين إلى منزله في مصر عقب الإفراج عنه.

ورحبّت “الجزيرة” بالإفراج عن الزميل محمود حسين، وترى أنه لا يجوز أن يتعرض أي صحفي لما تعرض له من معاناة خلال السنوات الأربع الماضية، فقد سلبت حريته واعتقل تعسفيا بلا جرم سوى أنه سعى إلى نقل الخبر بمهنية وموضوعية.

وأضاف بيان الجزيرة أن الشبكة تبتهج لعودة الزميل محمود إلى عائلته وأبنائه. وتابع البيان “تأمل أسرة الجزيرة وزملاؤه أن يتمكن سريعا من تجاوز آثار هذه المحنة، وأن يبدأ فصلا جديدا في مسيرته المهنية المتميزة”.

وأشارت شبكة الجزيرة إلى أنه خلال فترة اعتقاله التعسفي أصبح محمود حسين رمزًا لحرية الصحافة في جميع أنحاء العالم. وتنشد “الجزيرة” الحرية لجميع الصحفيين القابعين ظلمًا وراء القضبان في كل مكان.

وأشادت شبكة الجزيرة بما عبرت عنه منظمات حقوقية دولية وهيئات إعلامية عالمية من تنديد باعتقاله التعسفي طوال هذه الفترة.

وشكر بيان شبكة الجزيرة كل المنظمات والهيئات وكل أصوات الحق التي نادت بحرية محمود حسين وحرية الصحافة.

المصدر : الجزيرة مباشر