مسؤول للجزيرة مباشر: نساء من الإيغور تعرضّن للاغتصاب (فيديو)

قال وكيل جمعية علماء تركستان الشرقية محمود محمد، إن نساء من الإيغور خرجن من معتقلات صينية، أكّدن تعرضهن للاغتصاب في تلك المعسكرات التي أقامتها الصين في منطقة شينجيانغ.

وأكد في مداخلة مع “الجزيرة مباشر” أن تلك الممارسات بحق الإيغور كانت معروفة ومرصودة لديهم وأنهم نبهوا مرارا لمثل هذه الانتهاكات التي كانت تقوم بها الصين بحجة تأهيلهم وتدربيهم.

وأشار إلى أن العالم لم يكن يلتفت لمثل هذه الانتهاكات، لكن تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) نشر الأسبوع الماضي، أعاد تسليط الضوء على هذه القضية.

وأوضح وكيل جمعية علماء تركستان الشرقية، أن النظام الصيني يريد محو الهوية الخاصة بالإيغور ولهذا يقوم بممارسة هذه السياسات التي تنتهك خصوصيتهم.

ودعا المسؤول الإيغوري العالمين العربي والإسلامي بالوقوف في وجه السياسة الصينية، وأبدى استغرابه من موقف بعض الدول العربية والإسلامية التي لا تشجب مثل هذه الانتهاكات بحقهم.

كما دعا هذه الدول بالضغط على الصين لوقف سياستها وإغلاق المعسكرات وغيرها من السياسات التي تنتهك حقوق الإيغور والتنديد بالممارسات الصينية تجاههم.

وقال إن بعض الدول العربية رحلت بعض الطلاب من الإيغور وسلمتهم للصين، مشيرا إلى أن هناك طلابا من تم ترحيلهم من الأزهر وسلموا للصين.

وقال إن الدول الغربية وأمريكا وقفت إلى جانب القضية، لكّن دعا إلى اتخاذ مثل هذه المواقف من منطلق المبادئ وليس من منطلق المصالح، داعيا إلى استمرار التضامن الإنساني معهم.

اغتصاب ممنهج

كانت وزارة الخارجية الأمريكية أبدت انزعاجها الشديد من تقارير عن اغتصاب ممنهج وانتهاكات جنسية ضد النساء في معسكرات تحتجز فيها الصين “الإيغور” وغيرهم من المسلمين في منطقة شينجيانغ.

وجدد متحدث باسم وزارة الخارجية اتهامات للصين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية في شينجيانغ، وقال إن تلك الفظائع يجب أن تقابل بعواقب جدية.

وكان المسؤول الأمريكي يرد على سؤال حول تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) نشرته يوم الأربعاء، ذكر أن النساء في معسكرات تحتجز فيها الصين الإيغور وغيرهم من المسلمين في شينجيانغ تعرضن للاغتصاب والاعتداء الجنسي والتعذيب.

وقالت (بي.بي.سي) في تقريرها  إن معتقلات سابقات وإحدى الحارسات أبلغنها أنهن تعرضن أو شاهدن أدلة على نظام ممنهج للاغتصاب الجماعي والاعتداء الجنسي والتعذيب”.

ويتّهم خبراء دوليون ومنظّمات حقوقية عالمية، الصين باحتجاز ما يصل إلى مليون من أقلية الإيغور المسلمة في معسكرات في منطقة شينجيانغ.

وتنفي الصين هذه الاتّهامات وتقول إنّ هذه المعسكرات” مراكز للتدريب المهني تساعد الإيغور على العثور على عمل بهدف إبعادهم عن مغريات التطرّف الديني”.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

أفادت لجنة مشتركة من الحزبين الديمقراطي والجمهوري في الكونغرس الأمريكي، بظهور أدلة جديدة ترجح ارتكاب بيجين “إبادة جماعية” ضد الإيغور والأقليات المسلمة الأخرى في إقليم تركستان الشرقية، شمال غرب الصين.

15/1/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة