بينها مصر وتركيا والإمارات.. أبرز ردود الفعل على نتائج انتخابات السلطة في ليبيا

ملتقى الحوار الليبي (رويترز)
ملتقى الحوار الليبي (رويترز)

أعربت دول عربية وإقليمية ومسؤولون ليبيون عن ترحيبهم بنتائج انتخابات السلطة التنفيذية المؤقتة في ليبيا.

ورحبت وزارة الخارجية المصرية في بيان بنتائج تصويت ملتقى الحوار الليبي، وأعربت عن “التطلع إلى العمل مع السلطة الليبية المؤقتة في الفترة القادمة، وحتى تسليم السلطة إلى الحكومة المُنتخبة بعد الانتخابات (التشريعية والرئاسية) المقررة في 24 ديسمبر/كانون أول المقبل”.

 

ورحبت الخارجية التركية بنتائج الانتخابات، وكشفت عن أملها في “تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الجديدة على أساس خريطة الطريق التي حددها منتدى الحوار السياسي وأن تبدأ مهمتها في أقرب وقت”.

وفي الدوحة، رحب بيان لوزارة الخارجية القطرية بانتخاب ممثلي السلطة التنفيذية المؤقتة في ليبيا.

وقال البيان إن هذه الخطوة “علامة فارقة”، مشددا على “ضرورة التزام جميع الأطراف الليبية بموعد الانتخابات المحدد والعمل على تحقيق المصالحة الشاملة”.

كما رحبت الإمارات في بيان باسم وزارة الخارجية بتشكيل السلطة التنفيذية الليبية الجديدة، مؤكدة “تعاونها الكامل مع السلطة الجديدة”.

وبارك رئيس حكومة الوفاق الليبية، فايز السراج، نجاح الملتقى في الوصول إلى اختيار سلطة تنفيذية جديدة.

وأعرب السراج عن أمله في أن يعمل أعضاء السلطة التنفيذية الجديدة على توفير الظروف الملائمة لإجراء الانتخابات العامة في موعدها.

كما رحب المجلس الأعلى للدولة في ليبيا بنتائج انتخابات السلطة التنفيذية، ودعا “السلطة الجديدة إلى تحمل المسؤولية الملقاة على عاتقها، والتعلم من أخطاء من سبقها”.

وطالبها بأن “تضع نصب عينيها الهدف الذي من أجله تم اختيارها، وهو إرساء أمن واستقرار ليبيا، وتهيئة الظروف للاستفتاء على الدستور، والانتخابات التشريعية والرئاسية القادمة”.

وكتب وزير الدفاع صلاح الدين النمروش عبر تويتر: “نُبارك للقائمة التي نالت أغلبية أصوات لجنة الحوار، ونشد على أيديهم في إحداث التغيير المطلوب في المشهدين السياسي والاقتصادي العام”.

وأضاف: “سندعم رئيسيْ المجلس الرئاسي والحكومة في استراتيجيتهما ومشروعهما في لملمة وتوحيد المؤسسات، بما يعزز من قوتها وصلابتها لبلوغ أهدافنا الوطنية”.

وأسفر تصويت أجراه أعضاء ملتقى الحوار الليبي برعاية أممية في جنيف، في وقت سابق الجمعة، عن فوز عبد الحميد دبيبة برئاسة الوزراء ومحمد يونس المنفي برئاسة المجلس الرئاسي، بجانب موسى الكوني، وعبد الله حسين اللافي، عضوين في المجلس.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

أعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا اللجوء لخيار تشكيل قوائم لمرشحي المجلس الرئاسي بعد عدم حصول أي منهم على النسبة المطلوبة من التصويت وفق آلية المجمعات الانتخابية للأقاليم طرابلس وبرقة وفزان.

أعلنت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا قائمة المرشحين للمجلس الرئاسي ومنصب رئيس الوزراء، وتم اعتماد 24 مرشحا لعضوية المجلس الرئاسي، ومن بينهم خالد المشري وعقيلة صالح وصلاح النمروش وأسامة جويلي.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة