السيسي يحتفي بـ”الأخوة الإنسانية”.. ونشطاء يعلقون

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي (رويترز ـ أرشيف)
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي (رويترز ـ أرشيف)

نشر الحساب الرسمي للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي سلسلة تغريدات للاحتفاء بمناسبة “اليوم العالمي للأخوة الإنسانية” مما أثار تفاعلا واسعا عبر منصات التواصل.

وقال السيسي في التغريدة إن هذه المناسبة “تذكرنا جميعا بأهمية الحوار لفهم وتقبل الآخر، كما تذكرنا بأهمية تعزيز التعاون لنبذ التعصب والتصدي لخطاب الكراهية ونشر قيم التسامح والعدل والمساواة من أجل تحقيق السلام والاستقرار”.

وأضاف “نسعى دوما لتوطيد دعائم الأخوة بين أبناء المجتمع كنسيج وطني واحد يتمتعون بجميع حقوقهم دون تمييز، ونتصدى لدعاوى الكراهية والتحريض على العنف”.

وختم سلسلة التغريدات بقوله “إنني في هذا اليوم، أتوجه بدعوة عامة للعمل من أجل نشر ثقافة السلام وإعلاء قيم التسامح والتعايش السلمي، ونبذ جميع مظاهر العنف والتطرف التي راح ضحيتها العديد من الأبرياء وسلبتهم حقهم في الحياة”.

أثارت تغريدات السيسي تفاعلات واسعة عبر منصات التواصل وتساءل ناشطون عن تطبيق السيسي لقيم الأخوة والإنسانية والتعايش السلمي التي يتحدث عنها منذ أن تولى الحكم وإلى الآن مع كل من يخالفه الرأي.

وقال الوزير الأسبق محمد محسوب “عندما يتحدث دكتاتور عن الأخوة الإنسانية بينما تعج سجونه بآلاف من معارضيه وعلى أرفف محاكمه ركام من القضايا الملفقة لمن لا يملكون إلا الكلمة الحرة، فإن قيم الإنسانية والتواصل والتسامح والسلام والشراكة في الوجود والمصير، ستحتاج لإعادة تعريفها لتتطهر ممن يهتكونها ثم يهللون لذكراها”.

 

وقال أحد المغردين ساخرا “شفتم يا أعداء الإنسانية أهو السيسي بيعطيكم موعظة عن الأخوة الإنسانية بس ما تقولوا بكرة أين الإخوة المصرية إللي راميهم بالسجون لأنهم خالفوه في الفكر”.

وخلال سنوات حكم السيسي وثقت منظمات حقوقية ودولية عدة مئات لحالات الاعتقال التعسفي تبعها إخفاء قسري وتعذيب بحق نشطاء سياسيين ومعارضين وصحفيين وغيرهم.

ورصدت هذه المنظمات أيضا تعرض سجناء للإهمال الطبي المتعمد أدى إلى وفاة المئات منهم، بالإضافة إلى فرض رقابة مشددة على المعارضين بالخارج وملاحقتهم والامتناع عن تجديد جوازات سفرهم بل وإسقاط الجنسية عنهم في بعض الحالات.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة