مجلة طبية تكشف نسبة فاعلية اللقاح الروسي ضد كورونا

لقاح "سبوتنيك V" الروسي (رويترز)

أظهرت نتائج نشرتها مجلة “ذا لانسيت” الطبية، الثلاثاء، وصادق عليها خبراء مستقلون أن لقاح “سبوتنيك-في” الروسي فعال بنسبة 91.6% ضد فيروس كورونا.

وقال متخصصان بريطانيان لم يشاركا في الدراسة، هما البروفسور إيان جونز وبولي روي، في تعليق مشترك ورد في دراسة ذا لانسيت إن “تطوير لقاح سبوتنيك-في واجه انتقادات بسبب سرعته ولأنه أحرق مراحل ولغياب الشفافية. لكن النتائج الواردة واضحة وتمت برهنة المبدأ العلمي الذي يقوم عليه”.

وتتوافق هذه النتائج الأولى التي جرت المصادقة على فاعليتها مع تأكيدات روسيا، لكن الدول الغربية اتهمت موسكو بعدم الشفافية بشأن اللقاح.

وتصنف هذه النتائج لقاح “سبوتنيك-في” بين اللقاحات الأكثر فاعلية، الى جانب لقاحي فايزر/بايونتيك ومودرنا (95% تقريبا) اللذين أعدا باستخدام تقنية مختلفة.

وجاءت النتائج التي نشرت في “ذا لانسيت” من خلال آخر مرحلة من التجارب السريرية للقاح، وهي المرحلة الثالثة التي شارك فيها حوالي 20 ألف شخص.

وكما هي الحال دائما في مثل هذه الحالات، تأتي هذه النتائج من الفريق الذي طور اللقاح ثم أجرى التجارب، وهو معهد بحوث الأوبئة وعلم الأحياء الروسي، ثم تعرض على علماء مستقلين آخرين قبل النشر.

وجرت المرحلة الثالثة من التجارب السريرية خلال الفترة بين سبتمبر/ أيلول ونوفمبر/ تشرين الثاني، وتلقى خلالها المشاركون جرعتين من اللقاح أو دواء وهميا بفارق ثلاثة أسابيع.

وكان يتم إجراء فحص للكشف عن كوفيد-19 في كل مرة كان المشاركون يتلقون فيها جرعة من اللقاح أو الدواء الوهمي.

وفي الأيام التي تلت إعطاء الجرعة الثانية، لم يتم إجراء فحص الكشف عن كورونا إلا لدى الأشخاص الذين ظهرت عليهم العوارض.

ومن أصل 14 ألف و900 شخص تلقوا الجرعتين من اللقاح، جاءت نتيجة 16 متطوعا إيجابية (بنسبة 0.1%) مقابل 62 من أصل 4900 شخص تلقوا الدواء الوهمي (بنسبة 1.3%).

لكن معدي الدراسة أشاروا الى وجود حد فاصل هو أن فحص الكشف عن كورونا أجري فقط “حين قال المشاركون إنهم يعانون عوارض كورونا، وتحليل الفاعلية لا يتناول إلا الحالات التي تظهر عوارض المرض”.

وأضافت مجلة “ذا لانسيت” في بيان أن “أبحاثا أخرى يجب ان تجري لتحديد مدى فعالية اللقاح في الحالات التي لا تظهر عليها عوارض المرض أو حول انتقال” المرض.

ورأت الدراسة أن اللقاح يبدو فعالا لدى الأشخاص الذين تفوق أعمارهم 60 عاما، وذلك استنادا إلى حوالي ألفي حالة من هذه الفئة العمرية.

وأظهرت البيانات أن اللقاح يحمي بشكل جيد جدا من الأشكال المتوسطة إلى الشديدة من المرض.

ولقاح “سبوتنيك-في” الروسي هو لقاح “ناقل فيروسي” يعمل على أساس أخذ فيروسات أخرى وجعلها غير مؤذية لتصبح متكيفة لمكافحة كوفيد-19، وهي نفس التقنية التي يستخدمها لقاح أسترازينيكا/ أكسفورد، الفعال بنسبة 60% بحسب الوكالة الأوربية للأدوية.

لكن في حين يعتمد لقاح أسترازينيكا على فيروس غدي واحد من الشمبانزي، يستخدم لقاح سبوتينك-في فيروسين غديين مختلفين لكل من الحقنتين.

ويقول الفريق الروسي إن استخدام فيروس غدي مختلف في الجرعة الثانية عن ذلك المستخدم في الجرعة الأولى يمكن أن يؤدي إلى استجابة مناعية أفضل.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة