دراسة جديدة تحدد “مناعة” المتعافين من كورونا

أنابيب اختبارات للأجسام المضادة ضد الفيروس (رويترز)

خلصت دراسة بريطانية، اليوم الأربعاء، إلى أن جميع المتعافين من فيروس كورونا المستجد يحتفظون بمستويات عالية من الأجسام المضادة لستة أشهر على الأقل تحميهم على الأرجح من الإصابة بالفيروس خلال تلك الفترة.

وقال العلماء إن الدراسة تقدم بعض الطمأنينة بأن الإصابة مرة أخرى بشكل سريع ستكون نادرة.

وعملت الدراسة على قياس مستويات الإصابة السابقة بكوفيد-19 وسط السكان في جميع أنحاء بريطانيا وكذلك المدة التي احتفظ خلالها المصابون بالأجسام المضادة.

وقالت نعومي ألين كبيرة العلماء في البنك الحيوي بالمملكة المتحدة حيث أجريت الدراسة “تحتفظ الغالبية العظمى (من المتعافين) بالأجسام المضادة التي يمكن رصدها لستة أشهر على الأقل بعد الإصابة بفيروس كورونا”.

وأظهرت النتائج أن 99% من المشاركين في الدراسة- الذين ثبتت إصابتهم بكوفيد-19 في السابق- احتفظوا بالأجسام المضادة لثلاثة أشهر.

وظلت الأجسام المضادة لدى 88% من هؤلاء الأشخاص بعد ستة أشهر من المتابعة خلال الدراسة.

وقالت ألين “رغم أننا لا نستطيع التأكد من علاقة ذلك بالمناعة، فإن النتائج تشير إلى إمكانية حماية الأشخاص من العدوى مرة أخرى لمدة ستة أشهر على الأقل بعد الإصابة”.

وأضافت أن هذه النتائج تتفق مع نتائج دراسات أخرى أجريت بالمملكة المتحدة وأيسلندا وخلصت إلى أن الأجسام المضادة لفيروس كورونا تبقى -على الأرجح- عدة أشهر في أجسام المتعافين.

وكانت دراسة أجريت على العاملين في مجال الرعاية الصحية في المملكة المتحدة ونُشرت الشهر الماضي كشفت أن المتعافين من كوفيد-19 ربما تبقى لديهم حماية لخمسة أشهر على الأقل، لكن نفس الدراسة أشارت إلى أن هؤلاء لا يزال بإمكانهم حمل الفيروس ونشر العدوى.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

حول هذه القصة

نعت نقابة الأطباء المصرية 4 من كوادرها توفوا جراء الإصابة بفيروس كورونا. وكانت النقابة قد نعت الأحد الماضي 5 من أعضائها توفوا بالفيروس من بينهم الدكتور محمد كمال رزق مساعد وكيل وزارة الصحة بكفر الشيخ.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة