بعد انسحابه المفاجئ.. ما الخطوة التالية لجيف بيزوس مؤسس أمازون؟

جيف بيزوس مؤسس شركة أمازون (مواقع التواصل)
جيف بيزوس مؤسس شركة أمازون (مواقع التواصل)

فاجأ جيف بيزوس مؤسس شركة الأعمال التجارية على الإنترنت “أمازون دوت كوم” الكثير من المتابعين بإعلانه الانسحاب من منصب المدير التنفيذي لأكبرالشركات العالمية المتخصصة في التجارة الإلكترونية، وتكليف أحد المقربين منه وهو آندي جاسي، بالمهمة الجديدة. لكنه أكد أن هذه الخطوة “لاعلاقة لها بالتقاعد”، وأنه سيحتفظ برئاسة مجلس إدارة الشركة.

وأفاد تقرير لصحيفة لوموند الفرنسية نقلا عن بيزوس أن “شركة أمازون اليوم أكثر إبداعًا من أي وقت مضى. لذلك فإن هذا هو التوقيت  المثالي للانتقال”. سيّما أن رقم مبيعاتها تجاوز لأول مرة عتبة 100 مليار دولار خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2020، في حين تجاوزت حصيلة الأرباح الفصلية إلى 7.2 مليار دولار، وبلغ عدد موظفيها 1.3 مليون موظف.

وكشف التقرير أن تغيير دور جيف بيزوس لن تكون له نتائج سلبية تذكرعلى أمازون، فالمدير التنفيذي السابق كان قد ابتعد بالفعل عن إدارة العمليات اليومية في السنوات الأخيرة، وعاد إلى ممارسة أدواره السابقة فقط خلال أزمة كوفيد-19، التي أثارت احتجاجات من الموظفين وشكّلت تحديًا لوجستيًا كبيرًا.

وأوضح بيزوس في رسالة إلى الموظفين “إنه يعتزم التركيز من موقع تنفيذي على المنتجات الجديدة والمبادرات الناشئة”.

وقالت أمازون في تعليقها على انسحاب بيزوس إنها ستواصل فحص عمليات شراء الشركات والدخول إلى أسواق جديدة، مثل المنتجات الطازجة، وفوق كل ذلك، لا يزال بيزوس أكبر مساهم في الشركة بنسبة 10.58% من الأسهم، وثاني أغنى رجل في العالم بثروة تقدربـ188 مليار دولار.

يذكر أن بيزوس اشترى الصحيفة الأمريكية “واشنطن بوست” في 2013، ويُنسب إليه الفضل في نهوضها لتصبح من بين وسائل الإعلام القوية على الإنترنت.

كما أسس شركة “بلو أوريجين” وهي شركة فضاء خاصة تهدف إلى جعل السفر إلى الفضاء أرخص بواسطة مركبات إطلاق يعاد استخدامها، وتختبر الشركة حاليا أنظمة صواريخ وأيضًا مركبة هبوط على القمر تسمى “بلو مون” من المقرر أن تنطلق في مهمتها الأولى عام 2024.

والعام الماضي، أسس “صندوق بيزوس للبيئة “، وتعهد من خلاله بتقديم 10 مليارات دولار لتمويل علماء ونشطاء ومؤسسات غير ربحية لحماية البيئة والتصدي لتداعيات تغير المناخ.

المصدر : الجزيرة مباشر + لوموند + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة