دراسة قطرية تنشر نتائج صادمة عن تأثير التهاب اللثة على نسبة وفيات كورونا (فيديو)

كشفت دراسة طبية قطرية حديثة أن مرضى التهابات اللثة الحادة المصابين بفيروس كورونا، أكثرعرضة  للإصابة بالمضاعفات الشديدة للفيروس ثلاث مرات وأكثرعرضة للموت تسع مرات.

وجاء في الدراسة التي أجرتها كلية طب الإسنان بجامعة قطر ومؤسسة حمد الطبية إلى جانب باحثين دوليين من كندا وإسبانيا، أن التأثيرات المرضية الناجمة عن التهاب اللثة المزمنة تؤدي أغلبها إلى مضاعفات حادة لدى الأشخاص المصابين بفيروس كورونا.

وقال فالح التميمي أستاذ كلية طب الأسنان بجامعة قطر والمشرف الأول على الدراسة، إن الدراسة تزامنت مع الموجة الأولى لتفشي فيروس كورنا في العالم، وتم إنجازها في وقت قياسي. 

وأضاف في لقاء مع برنامج مع الحكيم الذي يبث على الجزيرة مباشر “أردنا من خلال هذه الدراسة  تقديم إجابات علمية قد تساعد المجتمع الطبي في قطر وباقي دول العالم  في الكشف العلمي عن مجموع العلاقات المحتملة بين التهاب اللثة المزمن ومضاعفات الإصابة بفيروس كورونا”.

وأكد التميمي أن ما ساعد فريق العمل على القيام بهذه الدراسة الطبية في وقت قياسي، هو أن جميع سجلات مرضى الأسنان في قطر مرقمة بصورة دقيقة، مضيفا “وهذا ساعدنا كثيرا في الوصول إلى نتائج الدراسة بشكل أسرع من دراسات شبيهة كانت تجرى بشكل متزامن في دول أخرى من العالم”.

وتابع التميمي قائلا إن عينة الدراسة مكونة من 560 مريضا ومريضة من المصابين بفيروس كورونا الذين تراوحت أعمارهم بين 18 و85 سنة، وينتمون لجنسيات مختلفة.

وقال الدكتورخالد نظمي سعيد استشاري أول بقسم أمراض وجراحة الفم واللثة بمستشفى حمد “التهاب اللثة كمرض جرثومي يحدث رد فعل مناعي قوي قد يؤدي إلى تدمير الأنسجة المحيطة به”.

و أضاف “رغم أن الدراسة أخذت بعين الاعتبار مجموع التأثيرات المتداخلة طبيا مثل مرض السكري والضغط، فإن التحليل الإحصائي قادنا إلى وجود علاقة قوية بين التهاب اللثة المزمنة والمضاعفات الخطيرة للإصابة بفيروس كورونا”. وهو ما يمثل اكتشافا علميا جديدا.

وخلص الدكتور خالد نظمي سعيد إلى “أن مرض التهاب اللثة يمكن علاجه وحتى الوقاية منه. ومن هنا يمكن تجنب مضاعفات فيروس كورونا على الجسم البشري من خلال ضمان سلامة اللثة”.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

تبذل دول العالم جهودًا مكثفة لمكافحة فيروس كورونا المستجد الذي انتشر أواخر عام 2019، وأودى بحياة الآلاف وغيّر حياة البشر حول العالم وأدى لخسائر اقتصادية بمليارات الدولارات بسبب القيود والإغلاق.

25/2/2021

حذرت لجنة دولية من أن 2.7% من قيمة الناتج الإجمالي العالمي يتم غسله سنويًا، في الوقت الذي تخسر فيه حكومات الدول 600 مليار دولار كل عام، بسبب سعي شركات الأعمال نحو الملاذات الآمنة المعفاة من الضرائب.

25/2/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة