حرب كلامية واستدعاء للسفراء بين أنقرة وطهران بسبب العراق

مبنى وزارة الخارجية التركية (وسائل التواصل)
مبنى وزارة الخارجية التركية (وسائل التواصل)

استدعت وزارة الخارجية التركية السفير الإيراني في أنقرة محمد فراز على خلفية تصريح  لسفير إيران في بغداد اتهم فيه تركيا بانتهاك سيادة العراق.

وذكرت الخارجية التركية أنها أبلغت السفير الإيراني رفض أنقرة الشديد للاتهامات الواردة في تصريح سفير طهران في بغداد إيرج مسجدي.

وأضافت أن ما تنتظره أنقرة من إيران هو دعم تركيا في مكافحتها للإرهاب وليس الوقوف ضدها.

وكان السفير الإيراني لدى بغداد إيرج مسجدي  قد أوضح في وقت سابق أن على القوات التركية ألا “تشكّل تهديدا أو تنتهك الأراضي العراقية”.
و أضاف “لا نقبل بأن تتدخل تركيا أو أي دولة أخرى في العراق عسكريا أو أن تتقدّم وتحظى بوجود عسكري في العراق”.

وسارع سفير تركيا لدى بغداد فاتح يلدز للرد عبر تويتر قائلا إن السفير الإيراني هو “آخر شخص يحق له إعطاء تركيا دروسا” بشأن احترام حدود العراق.

في المقابل، استدعت وزارة الخارجية الإيرانية سفير أنقرة لدى طهران على خلفية تصريحات أدلى بها وزير الداخلية التركي سليمان صويلو بشأن نشاط المسلّحين الأكراد في إيران، حيث أكد “وجود 525 إرهابيا في إيران”.

يذكر أن تركبا سبق أن اتّهمت مسلّحين أكرادا بقتل 12 تركيا وعراقيا واحدا، كانوا محتجزين  لديها كرهائن في شمال العراق.

كما نفّذت ضربات جوية استهدفت قواعد تابعة لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق بما في ذلك مدينتي قنديل وسنجار.

وتصنّف أنقرة وحلفاؤها الغربيون حزب العمال الكردستاني، الذي يخوض تمرّدا ضد الدولة التركية منذ العام 1984، على أنه منظمة إرهابية.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة