شاهد: دبلوماسيون روس يعودون إلى بلادهم على عربة يدوية ذاتية الدفع

اضطرت مجموعة من الدبلوماسيين الروس لاستخدام عربة شحن سكة حديد مدفوعة باليد لمغادرة كوريا الشمالية، بسبب إجراءات صارمة لمكافحة فيروس كورونا هناك، تتضمن منع معظم وسائل نقل الركاب عبر الحدود.

وظهر في مقطع فيديو، مجموعة من الناس وهم يدفعون عربة سكة حديد على الخط، وبها عدد من الحقائب في منطقة حدودية واسعة وتبدو خلفهم منطقة جبلية.

واستخدمت مجموعة من الدبلوماسيين الروس عربة شحن السكة حديد لمغادرة كوريا الشمالية هذا الأسبوع، وسط إجراءات بيونغ يانغ الصارمة لمكافحة فيروس كورونا، والتي منعت وسائل النقل عبر الحدود.

ولم تبلغ كوريا الشمالية عن أي حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، لكنها فرضت إغلاقا شديدا للحدود، وحظرت معظم الرحلات الدولية، وفرضت قيودا شديدة على الحركة داخل البلاد.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في منشور على وسائل التواصل “منذ أن أغلقت الحدود قبل أكثر من عام وتوقفت حركة الركاب، استغرقت رحلة طويلة وصعبة للعودة إلى الوطن”.

وذكر المنشور أن المجموعة المكونة من ثمانية أفراد، من بينهم طفل لا يتجاوز عمره ثلاثة سنوات، قطعت رحلة استغرقت 32 ساعة بالقطار وساعتين بالحافلة من بيونغ يانغ لمجرد الوصول إلى الحدود الروسية يوم الخميس.

ثم اضطرت المجموعة إلى عبور الحدود سيرا على الأقدام، وتحميل الأمتعة والركاب على عربة شحن على سكة القطار، وتظهر الصور ومقاطع فيديو نشرتها الوزارة العربة محملة بالحقائب ذات الألوان الزاهية.

وقالت الوزارة إن السكرتير الثالث للسفارة فلاديسلاف سوروكين هو من كان يحرك العربة، إذ قام بدفعها لأكثر من كيلومتر من ضمنها جسرا للسكة الحديد فوق نهر تومين الفاصل بين البلدين.

مؤتمر الحزب الحاكم في كوريا الشمالية 6 يناير (رويترز)

كورونا في كوريا الشمالية

ولم تعلن كوريا الشمالية رسميا تسجيل أي حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، لكنها أبلغت منظمة الصحة العالمية برصد آلاف “الحالات المشتبه بها” وفرضت إجراءات مشددة للحد من تفشي الفيروس.

وأصدرت سلطات كوريا الشمالية سابقا أمرا بإطلاق النار حتى الموت على عابري حدودها من الصين خشية دخول مصابين بفيروس كورونا، وفق ما أفاد قائد القوات الأمريكية في كوريا الجنوبية روبرت أبرامز.

وقال أبرامز خلال مشاركته في مؤتمر افتراضي في واشنطن في وقت سابق، إن بيونغ يانغ أقامت “منطقة عازلة جديدة على مسافة كيلومتر واحد أو اثنين عند حدودها مع الصين”.

وأضاف “نشروا قوات العمليات الخاصة الكورية الشمالية هناك، ولدى هذه القوة الضاربة أوامر بإطلاق النار حتى الموت” على من يحاولون عبور هذه المنطقة.
وتواجه كوريا الشمالية، حليفة الصين التي لم تؤكد وجود إصابة واحدة على أراضيها حتى الآن، خطر انهيار نظامه الصحي في حال تفشي الفيروس.

كانت بيونغ يانغ قد أغلقت حدودها مع الصين في يناير/ كانون الثاني العام الماضي في محاولة لمنع دخول مصابين، وفي يوليو/ تموز ذكر الإعلام الرسمي أنه تم رفع حالة الطوارئ إلى مستواها الأقصى.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز