بعد سنوات من عبوره البحر في قارب.. لاجئ سوري يسعى للفوز بعضوية البرلمان الألماني (فيديو)

طارق العوس يحلم بدخول البرلمان الألماني لتغيير أوضاع اللاجئين (رويترز)
طارق العوس يحلم بدخول البرلمان الألماني لتغيير أوضاع اللاجئين (رويترز)

عندما تمكن السوري طارق العوس من عبور بحر إيجة على متن قارب مطاطي والوصول إلى الأراضي الأوربية، كان ذلك منذ ما يزيد على 6 سنوات.

واليوم يخوض المهاجر السوري الذي فرّ من التجنيد في بلاده تجربة سياسية جديدة للفوز بمقعد في البرلمان الألماني في الانتخابات التي ستجرى في 26 سبتمبر/أيلول المقبل عن حزب الخضر. 

ويقول قادة الحزب إن العوس سيصبح أول لاجئ  يفوز بكرسي في  البرلمان الاتحادي.

وقال العوس “عندما وصلت إلى ألمانيا في 2015، عرفت الإحساس بالأمان للمرة الأولى منذ سنوات”، لكنه أفاق على صدمة كانت بانتظاره عندما وجد نفسه على سرير في صالة للألعاب الرياضية مع 60 لاجئا آخرين.

وأوضح العوس الذي تخرج من كلية الحقوق بلغة ألمانية فصيحة “عرفت بعد كل التجارب التي عشتها أن لا أحد يمثلني، ولهذا أردت دخول عالم السياسة.

والعوس واحد من مئات آلاف المهاجرين الذين دخلوا ألمانيا بعد أن فتحت المستشارة أنغيلا ميركل الحدود في 2015 للهاربين من الفقر والحروب في الشرق الأوسط وخارجه.

وقال العوس الذي يقدم النصائح حول اللجوء للمهاجرين “هناك لاجئون في ألمانيا حتى قبل 2015، إنهم هنا منذ فترة طويلة، وقد آن الأوان ليكون لهؤلاء الناس صوت في شؤون السياسة”.

وأضاف “يواجه اللاجئون تمييزا منهجيا في هذا المجتمع، فهم  يعانون من العنصرية ويعيشون تحت طائلة قوانين اللجوء والإقامة”.

وتابع العوس “إنها تجارب يشترك فيها اللاجئون وأنا أريد العمل لإحداث تغييرات كبرى”.

وتضع استطلاعات الرأي حزب الخضر ذا التوجهات اليسارية في المرتبة الثانية بعد كتلة ميركل المحافظة”.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة