صحيفة أمريكية: هل لقاح كورونا السبب وراء انخفاض الإصابات مؤخرا؟ إليك التفاصيل (فيديو)

الدكتور أنظوني فاوتشي يتلقى لقاح موديرنا في واشنطن
الدكتور أنتوني فاوتشي يتلقى لقاح موديرنا في العاصمة واشنطن (الأناضول)

أجمع خبراء مختصون على أنه من السابق لأوانه معرفة ما إذا كانت الكمية الصغيرة من اللقاحات التي يتم تقديمها لسكان الولايات المتحدة هي المسؤولة عن الانخفاض الأخير في حالات الإصابة والوفيات.

وأرجع الخبراء سبب تلك الخلاصة جزئيًا إلى أن لقاحات كورونا لا تمنع العدوى، بل تمنع المرض الشديد والموت، مما يعني أن الأفراد الذين تم تطعيمهم قد يستمرون في الإصابة بالفيروس ونقل العدوى للآخرين.

وجاء في تقرير لصحيفة ميامي هيرالد الأمريكية أن حالات الإصابة بفيروس كورونا شهدت انخفاضًا ملحوظا في الولايات المتحدة خلال الأسابيع الخمسة الماضية بعد الذروة التي كان يتوقع أن تحدث خلال تجمعات العطلات. وفي الوقت نفسه، تسارعت معدلات التطعيم ضد فيروس كورونا.

وأضاف التقرير أن خبراء الأمراض المعدية لا يعرفون متى بالضبط ستعكس بيانات العلاج في المستشفى فوائد التطعيم ضد الفيروس، أو متى ستعود الحياة إلى دورتها الطبيعية.

وقالت الدكتورة لورين مايرز “لسوء الحظ، سمحنا لهذا الفيروس بالانتشار على نطاق واسع، ونطلق حملة التطعيم في ذروة التهديد”.

وقال الدكتور بنجامين ليناس، عالم الأوبئة في جامعة بوسطن “إذا كنا نرغب في الوصول إلى عالم يمكننا فيه البدء بتخفيف القيود خلال الصيف أوالخريف المقبل، فيجب أن نحافظ على ارتداء الكمامات وعدم خلعها أبدا”. وأضاف قائلا “المعلومات العلمية الجديدة تشير إلى اتجاه إيجابي للغاية”.

وقال الدكتور أنتوني فاوتشي، المستشار العلمي للبيت الأبيض، إن شركتي فايزر ومودرنا، وهما الشركتان اللتان تقفان وراء لقاحات فيروس كورونا المصرح بها في الولايات المتحدة، تقيسان كمية الفيروس في البلعوم الأنفي للأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا بعد التطعيم، وكذلك لدى الأفراد غير الملقحين أوالمصابين الذين لا تظهرعليهم الأعراض. وأضاف أن فهم الفرق بين هذا الحالات سيقدم المزيد من المعلومات العلمية حول ما إذا كان الأشخاص الذين تم تطعيمهم لا يزال بإمكانهم نشر الفيروس ونقله للآخرين.

المصدر : الجزيرة مباشر + صحف أمريكية

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة