ثاني عملية انتشال لجثامين العائلة السودانية المنكوبة في الصحراء الليبية (فيديو)

انتشال جثامين العائلة السودانية المنكوبة في الصحراء الليبية(مواقع التواصل)

تعود مأساة العائلة السودانية -التي مات جميع أفرادها جوعا وعطشا بعد أن ضلّت طريقها في الصحراء الليبية قبل أيام- إلى الواجهة مرة أخرى بعد نشر فيديوهات جديدة عن الحادث.

ونشر جهاز الإسعاف والطوارئ بمدينة الكفرة الليبية مقطع فيديو لانتشال 8 جثث إضافية، مساء الأربعاء الفائت، في مكان العثور على السيارة التي كانت تستقلها العائلة المنكوبة (جنوب المدينة) بالقرب من الحدود السودانية.

ووصل العدد الكلي للضحايا بذلك إلى 16 من أصل 21 مفقودا، في وقت يستمر فيه البحث في محيط المركبة التي تعطلت بهم في عمق الصحراء وسط الكثبان الرملية.

وتعود جثامين الضحايا الجدد لأسرتين من 8 أفراد، تتألف من أربعة أطفال وأربعة نساء، جرى التعرف على 6 منهم.

تعاطف واسع وانتقاد

وانتقد عدد من رواد وسائل التواصل الاجتماعي وأهالي الضحايا عدم تفاعل السلطات السودانية مع الحادث، ممثلةً في السفارة السودانية في ليبيا.

وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي قبل أيام صورة وصية لعائلة سودانية ضلت طريقها في الصحراء على بعد 400 كيلومتر من المدينة الليبية بعد أن عُثر عليها وقد فارق جميع أفرادها الحياة بسبب الجوع والعطش.

ونشر جهاز الإسعاف والطوارئ في الكفرة مقطع فيديو يُظهر عملية انتشال الجثث وقال إن فريقا تابعا له انتشلها من عمق الصحراء على الحدود الليبية السودانية.

ووجدت قصة الأسرة السودانية رواجا كبيرا في مواقع التواصل بالسودان والعالم العربي وانتشرت الصور التي تروي حكاية العائلة.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

قالت لجنة أطباء السودان المركزية (غير حكومية)، مساء الأحد، إن عدد قتلى أحداث العنف في مدينة الجنينة بولاية غرب دارفور (غرب) بلغ 83 قتيلا فيما سقط 160 مصابا، بمن في ذلك جرحى القوات المسلحة.

Published On 17/1/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة