هاشتاج.. أول برنامج تلفزيوني يدخل عالم “كلوب هاوس” في الوطن العربي (فيديو)

تطبيق كلوب هاوس يستقطب مزيد من رواد مواقع التواصل (غيتي)
تطبيق كلوب هاوس يستقطب مزيد من رواد مواقع التواصل (غيتي)

تغير نمط الحياة منذ بدء انتشار فيروس كورونا حول العالم، ومع اتخاذ إجراءات التباعد الاجتماعي، انتشر استخدام التطبيقات التي تستخدم في التواصل من على البعد في جميع أنحاء العالم.

وكان تطبيق (زووم) هو أكثر المستفيدين من هذا التغير في حياة البشرية، لكن تطبيقًا لم يكن معروفًا على نطاق واسع، أخذ طريقه للصدارة في هذا المجال.

وشقّ تطبيق (كلوب هاوس) طريقه الآن لاحتلال مكانة كبيرة خصوصًا في الآونة الأخيرة، إذ بدأ مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي يميلون إلى “الصوت” بدليل انتشار “البودكاست” وعودتها للحياة من جديد، وربما يكون كلوب هاوس تطورًا منطقيا لفكرة البودكاست، وبدلًا من الاستماع فقط، سيكون هناك استماع ومشاركة.

عالم كلوب هاوس

وشق برنامج هاشتاج حلبة السباق كأول برنامج تلفزيوني يدخل عالم كلوب هاوس في الوطن العربي.

وبحلقة من البرنامج تناقش إجابة عن سؤال “لماذا نعمل؟” بدأ البرنامج بثّه من التطبيق ليمثل انطلاقة جديدة لاستقطاب جمهور عربي يهتم بموضوعات مختلفة.

وقال مراسل “الجزيرة مباشر” في واشنطن عمرو حسن، إنه دخل التطبيق في أول مرة لاستكشاف كتلة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب التي لجأت للتطبيق بعد إغلاق حسابه على تويتر.

وأوضح أن التطبيق ليس جديدًا بالكامل لكن بدأ يكتسب شهرة في الفترة الأخيرة، وهو منصة صوتية ويختلف بهذا عن المنصات الأخرى التي تعتمد على الصورة والفيديو، مما يجعله يمثل تجربة فريدة ومختلفة.

وقال إن المنصة أصحبت ملاذًا آمنًا للأصوات العربية إذ وجد فيها أصواتًا عربية تتحدث عن موضوعات مختلفة سياسية واقتصادية ومناقشات مختلفة تخص الشأن العربي والكثير من الموضوعات المتنوعة بما فيها الطبخ.

وأكد أن ما يميز هذه المنصة خاصة هو الحرية المطلقة فلا يتم حذف المحتوى الخاص بالشخص.

وبخصوص وجود التطبيق على أجهزة (أي فون) فقط، قال عمرو إن هذا التأخير ليس بسبب التقنية الفنية بل يرتبط بسياسات التسويق التي يتبعها مسؤولو للتطبيق.

وقال حسام يحيى مقدم برنامج (هاشتاج) “البرنامج عادة يعرض ما يجري على منصات التواصل عبر شاشة التلفزيون، لكن تلك المرة نفعل العكس فننزل إلى عالم وسائل التواصل الاجتماعي ونتكلم بلغتها عبر رموز، سنطرح أسئلة وأخبارًا سريعة”.

وتابع إن “برنامج (هاشتاج) جمهوره المستهدف من الشباب ومحتواه حديثهم على منصات التواصل، وبالتالي كان لزامًا علينا الدخول في أي معترك أو نافذة لاستكشافها وعرضها والتواصل مع مستخدميها، خصوصًا أن النافذة الجديدة لها جمهور (نخبوي) محدد حتى الآن، وبالتالي فهي فرصة لنقل ما يحدث هناك إلى الشاشة وإعطاء فرصة أكبر للتواصل”.

وأضاف “منذ بداية الجائحة والعالم في صدمة ووجب عليه تغيير نمط حياته، خصوصًا أن هناك كثيرا من الدول ما زالت في إغلاقات أو تحذيرات من الخروج من المنزل على الأقل، وبالتالي فاستخدام منصات التواصل أصبح بديلًا عن الخروج ومقابلة الأصدقاء”.

تطبيق كلوب هاوس

وانتشر تطبيق (كلوب هاوس) وهو عبارة عن موقع للتواصل الاجتماعي عن طريق الدردشة الصوتية المباشرة في الآونة الأخيرة، واستقطب العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

ويمكن للمستخدمين الاستماع إلى المحادثات والمقابلات والمناقشات بين الأشخاص حول موضوعات مختلفة، من السياسة إلى الاقتصاد وحتى القضايا الاجتماعية والموضوعات الخفيفة.

ويستضيف التطبيق مناقشات بين أصحاب رؤوس الأموال، ومجموعة متنوعة من البرامج الحوارية للمشاهير والعروض المسرحية والمناقشات السياسية، بحسب ما ذكرت صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية.

وعبر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي عن رضاهم وشرحوا الأنشطة والموضوعات التي يناقشونها، ووصف بعضهم تعامله مع التطبيق الجديد بأنه أصبح أشبه بالإدمان.

والتطبيق متاح حتى الآن لمستخدمي هواتف آيفون فقط، ولا يمكن المشاركة فيه إلا عن طريق تلقي دعوة من أحد المشتركين الموجودين بالفعل، وهو ما وصفته صحيفة الغارديان البريطانية بأنه أشبه بالدخول إلى بلد حقيقي أو نادٍ لليخوت.

وتشبه غرفة المحادثة المكالمة الجماعية، ولكن مع وجود بعض الأشخاص يتحدثون فيما يستمع الباقي إليهم، وبمجرد انتهاء المحادثة تُغلق الغرفة ولا يمكن حفظ المحادثة أو استرجاعها في وقت لاحق.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

  أفادت صحيفة ذاتلغراف البريطانية أن السلطات الإسرائيلية قامت بإعادة توزيع نخبة من الرواد المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي باللغتين العربية والفارسية لبناء صداقات مع دول إسلامية وتحذيرهم من إيران.

1/2/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة