شاهد: آثار قصف المجمع العسكري في مطار أربيل

نشر الصحفي الهولندي المختص بالشأن الكردي، فلاديمير فان فيلجنبيرغ، مقطع فيديو عبر صفحته في تويتر تبين حجم الدمار الذي لحق بمطار أربيل الدولي عقب قصف المجمع العسكري بالمطار ومحيطه بعاصمة إقليم كردستان (شمالي العراق)، والذي وقع الإثنين الماضي وأسفر عن مقتل شخص وإصابة 6 آخرين بينهم جندي أمريكي.

وبينت الصور ومقاطع الفيديو حالة دمار نتيجة احتراق إحدى المنشآت داخل المطار، وأشار فان فيلجنبيرغ أن المتعاقدين العاملين في المطار أعربوا عن حزنهم على القتيل الذي قضى نتيجة الهجوم الصاروخي، كما أصيب ثمانية جراء الانفجار.

وبينت مقاطع الفيديو التي نشرها مركز الشرق الأوسط تفقد عناصر بالقوات الأمريكية لمكان الهجوم في المطار،ويظهر بأحد المقاطع ضابط أمريكي يقول إن حكومة الإقليم تجري تحقيقا في الوقت الحالي بقيادة فريق مكافحة الإرهاب وبالتعاون مع قوات الأمن، موضحاً أن القوات الأمريكية على استعداد لتقديم المساعدة بالتحقيق بأي أسلوب تطلبه الجهات المحلية.

وكانت السلطات في إقليم كردستان العراق قد أعلنت عن العثور على السيارة المستخدمة في عملية القصف، وقد أعلنت جماعة تسمي نفسها (أولياء الدم) مسؤوليتها عن قصف المطار.

من جانبه كتب حساب رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، أمس الثلاثاء، على تويتر إن الهجوم الصاروخي على أربيل “يهدف إلى خلق الفوضى وخلط الأوراق”.

وأضاف “هذا العمل الإرهابي يأتي مع الجهود الكبيرة التي تبذلها الحكومة لتهدئة الأوضاع في المنطقة وإبعاد البلد عن الصراعات وألا يكون العراق حديقة خلفية لها”.

ومساء الإثنين، سقطت عدة قذائف صاروخية داخل مطار أربيل ومحيطه بينما أعلنت جماعة تحمل اسم “سرايا أولياء الدم” مسؤوليتها عن الهجوم دون أن تُقدم ما يدل على ادعائها.

ولم تعلن المجموعة المسلحة رسميا عن جهة انتماءها لكن تقارير إعلامية غير حكومية تقول إنها إحدى فصائل حزب الله العراقي المرتبط بإيران والتابع للحشد الشعبي.

ومنذ مقتل قائد الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني -بغارة أمريكية قرب مطار بغداد الدولي في يناير/كانون الثاني 2020- تبنت فصائل مسلحة شيعية تابعة للحشد الشعبي منها حزب الله العراقي وعصائب أهل الحق الخيار العسكري لإخراج القوات الأمريكية من البلاد.

وخلال العام الماضي تصاعدت الهجمات الصاروخية التي استهدفت سفارة واشنطن بالمنطقة الخضراء وسط بغداد وأرتال الامدادات اللوجستية للتحالف الدولي في محافظات الجنوب.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة