سودانيون يمنعون عربة إطفاء مصرية من إخماد حريق.. ما السبب؟ (فيديو)

اندلاع حريق في مساكن عمال بمعبر أرقين الحدودي (مواقع التواصل)
اندلاع حريق في مساكن عمال بمعبر أرقين الحدودي (مواقع التواصل)

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر اعتراض سودانيين طريق سيارة إطفاء مصرية داخل حدود السودان بمعبر “أرقين” البري الرابط بين السودان ومصر، كانت في طريقها للسيطرة على حريق.

وتعود تفاصيل الحادث إلى حريق نشب صباح أمس الثلاثاء في إحدى البنايات التقليدية والمساكن العشوائية لعمال الشحن والتفريغ والتخليص الجمركي والتي تتبع لوزارة النقل السودانية على حدود المعبر.

 

وتأخرت استجابة الإدارة المصرية لطلب عمال المعبر بعد نشوب حريق بمساكنهم للسيطرة عليه، وكانت صعوبة إجراءات دخول عربة الإطفاء لمكان الحريق سبباً في تأخر دخولها.

وأدى تأخر وصول عربة الإطفاء إلى عدم السيطرة على الحريق، الأمر الذي أثار ردة فعل غاضبة ورفض العمال دخول عربة الإطفاء حين وصولها كما ظهر بمقطع الفيديو.

أسباب الحريق

وفي تصريح للجزيرة مباشر قال عمر محمد أحمد يوسف مدير معبر أرقين الحدودي بالإنابة، إن المعلومات الأولية تفيد بأن تماسا كهربائيا تسبب في حدوث الحريق الذي انتشر سريعا.

وأوضح أن مواد البناء العشوائي لسكن العمال ووجود أنابيب غاز ساهمت في زيادة رقعة الحريق وتمدده لمساكن مجاورة. وتسبب الحريق في بعض الأضرار المادية، دون وقوع خسائر بشرية.

وقال إن إدارة المعبر اعتذرت للجانب المصري عن التصرف الذي حدث من العمال وكان في لحظة انفعال وغضب انعكست على تصرفات العمال السودانيين.

وأشار يوسف إلى أن التنسيق باقٍ بين الطرفين حول عدد من التعاملات والإجراءات، وأن احتواء هذا الموقف من قبلهم كدولة يمنع حدوث تطورات يمكن أن تنعكس على علاقات البلدين. وطالب الجهات العليا السودانية بتوظيف إيرادات المعبر من أجل منع تكرار حدوث ذلك مستقبلاً وتداركه بالسرعة التي تضمن الحد من وقوع الأضرار.

معبر أرقين

افتتح معبر أرقين على الحدود المصرية السودانية عام 2016، ويُعتبر نقطة الانطلاق الأولى لمحور الإسكندرية / كيب تاون، ويربط أكبر تكتل أفريقي من البحر المتوسط حتى المحيط الهادي.

ويخدم المعبر الحركة التجارية مع 15 دولة أفريقية تقع على الطريق التجاري البري لهذه الدول، ويضم صالات للسفر وساحة للشاحنات والسيارات وطريقا لمرور الجمال والماشية.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

حمل وزير الري والمياه الإثيوبي، سيليشي بيكيلي، مصر والسودان مسؤولية عدم التوصل حتى الآن لاتفاق بشأن سد النهضة، مضيفا أن المفاوضات فشلت بسبب اتخاذ القاهرة والخرطوم مسارا يعطل تلك المفاوضات.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة