الاحتلال يمهل مدرسة فلسطينية 96 ساعة قبل هدمها (فيديو)

أخطرت السلطات الإسرائيلية بهدم مدرسة المالح الأساسية في الأغوار الشمالية خلال 96 ساعة بحجة البناء من دون ترخيص ووجودها في منطقة عسكرية.

وقال مهدي دراغمة رئيس مجلس كروب المالح لـ”الجزيرة مباشر” إن هذه المنطقة من الأغوار تخضع بالكامل للسيطرة الإسرائيلية، التي  تحارب الوجود الفلسطيني بحميع مقوماته، بالرغم من انعدام الخدمات والبنى التحتية من الماء والصحة والكهرباء.

وأضاف دراغمة “لقد بُنيت هذه المدرسة من أجل تأمين حق الأطفال الفلسطينيين في التعلم خاصة في المناطق السكنية المتفرقة من الأغوار”.

وتابع “هذه المدرسة شكل من أشكال الصمود الفلسطيني في وجه الاحتلال، وتثبيت الأرض التي بنيت عليها المدرسة هو تثبيت للحق الفلسطيني في أرض الأغوار”.

وشدد دراغمة على أن قوات الاحتلال أمهلت سكان المنطقة 96 ساعة قبل أن تهدم المدرسة.

وقال “لقد وكلنا محامٍ من هيئة مقاومة الاستيطان للدفاع عن حق هؤلاء الأطفال في التعلم، والملف موجود لدى محكمة العدل العليا التي ستبث في مسألة الهدم من عدمه”.

وقال الناشط الحقوقي فارس فقهاء “مدرسة المالح  تؤدي دورًا تعليميًّا أساسيًّا في هذه المنطقة، وقبل تأسيسها كان الأطفال يضطرون للسير على الأقدام لمدرسة الياسير أو عين البيضاء التي تبعد عشرات الكيلومترات، وهي جميعها مناطق تتميز بكثرة الجوحز بسبب  التدريبات التي يجريها جيش الاحتلال”.

وتمتدّ منطقة الأغوارالفلسطينيّة من مدينة بيسان حتى صفد شمالًا، ومن عين جدي حتّى النقب جنوبًا ويقطنها نحو 65 ألف فلسطينيّ، كما تمتدّ على طول الضفة الغربية، ومعظمها أراضٍ زراعيّة خصبة، تشمل الكثير من المساحات المفتوحة.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

نددت الحكومة الفلسطينية بمنع إسرائيل إدخال لقاحات مضادة لفيروس كورونا إلى قطاع غزة، كما حملت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تل أبيب المسؤولية الكاملة عن تداعيات حجب اللقاح داعية إلى تدخل دولي فوري.

16/2/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة