“مصر تضحي بالطلاب”.. انتفاضة إلكترونية من الجامعات ضد الوزير بعد حديثه بشأن التعليم

(الصحافة الفرنسية)
(الصحافة الفرنسية)

تصدر وسم “مصر تضحي بالطلاب” قائمة الأكثر تداولا عبر موقع تويتر في مصر، اليوم الثلاثاء، وذلك في ظل استمرار مناشدات الطلاب بإجراء امتحانات الفصل الدراسي الأول عن بعد خوفا من تفشي فيروس كورونا، وسط رفض حكومي.

جاء ذلك في أعقاب تصريحات لوزير التعليم العالى والبحث العلمي خالد عبد الغفار، أمس الإثنين، هاجم فيها الطلبة وقال إن “الطالب مهمته التعليم فقط، ولا أعرف أن الطالب هو الذى يفرض على الجامعة ونظام التعليم نوع التعليم الذى يرغب أن يتعلمه”.

وأشار الوزير خلال مداخلة تلفزيونية إلى أن “الطالب الخائف على نفسه يقعد في البيت، بعدما يقدم اعتذارًا عن المشاركة في العام الدراسي الحالي، لكن لا تفرض مجموعة رأيها على باقي طلاب مصر”.

وجاءت تصريحات الوزير ردًا على الحملات الإلكترونية الواسعة التى يدشنها عدد من الطلاب المصريين للمطالبة بحمايتهم من الإصابة بفيروس كورونا حال إجراء الامتحانات بقاعات الجامعات والمدارس.

وشدد عبد الغفار على إجراء الامتحانات في موعدها المقرر “وسيشارك الطلاب إلا من يعاني من أعراض كورونا، أو خايف من المشاركة”.

وتابع أن هناك تفعيل لنظام تقبل الأعذار وفق اللوائح المنظمة، مشيرًا إلى أن الطالب الذى يريد الاحتفاظ بالعام الدراسي كاملًا عليه تأجيل الامتحان إلى العام المقبل.

 

وشن طلاب مصريون عددًا من الحملات الإلكترونية خلال الأسبوعين الماضيين، للمطالبة بتحويل نظام الامتحانات ليتم عن بُعد أو تأجيلها لحين انخفاض معدلات الإصابة بفيروس كورونا وتوفير مناخ آمن لإجرائها.

ونجحت الحملات في إجبار وزارة التعليم العالى السبت الماضي على إعلان مد أجازة نصف العام الدراسى لمدة أسبوع، على أن يتم استئناف الفصل الدراسى الثانى بالجامعات والمعاهد يوم 27 فبراير/شباط الجاري.

وأشار القرار إلى إجراء الامتحانات بنظام التعليم الهجين الذى تم اعتماده منذ بدء العام الدراسى الجارى، كما قرر استئناف أعمال الامتحانات المؤجلة من الفصل الدراسى الأول مع عودة الدراسة طبقا للجداول التى ستعلنها الكليات والمعاهد.

وشدد  القرار على أن الامتحانات بالجامعات والمعاهد ستجرى مع مراعاة اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية.

 

وانتقد الطلاب، وزير التعليم العالى وأشاروا إلى عقده لاجتماعات الوزارة عن طريق نظام الفيديو كونفرانس خوفًا من الإصابة بكورونا، وتساءل بعضهم لماذا يخاف على نفسه ولا يخاف علينا؟

وأشاروا إلى تكدس الطلاب في قاعات الجامعات وهو ما اعتبروه بيئة خصبة لتفشى الوباء. وأمس تصدر وسم (#اقاله_وزير_التعليم_العالي) الترند المصري على تويتر بأعلى التفاعلات وتناول انتقادات لقرار الوزارة إجراء امتحانات الجامعات رغم مخاطر كورونا.

 

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

حول هذه القصة

تباينت ردود أفعال الطلبة وأولياء الأمور في مصر على قرارات وزارة التربية والتعليم بشأن الامتحانات خلال الموسم الدراسي الجاري، والإجراءات التي اتخذتها الوزارة بالتزامن مع جائحة فيروس كورونا المستجد.

14/2/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة