عاهد الله ألا يترك شخصا جائعا.. مسلم يفتح مطعمه مجانا في باريس للطلبة (فيديو)

الشاب ابراهيم بورقية قدم تجربة إنسانية لخدمة الطلبة المحتاجين في زمن فيروس كورونا (مواقع التواصل الاجتماعي)
الشاب ابراهيم بورقية قدم تجربة إنسانية لخدمة الطلبة المحتاجين في زمن فيروس كورونا (مواقع التواصل الاجتماعي)

تمكّن الشاب الفرنسي من أصول مغربية إبراهيم بورقية الذي ولد وتربى في منطقة (مونت لاجولي) في العاصمة الفرنسية من القيام بعمل إنساني استوقف الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وافتتح إبراهيم بوريقة مطعمه الخاص منذ 4 سنوات واختار له اسما مغربيا هو (نجمة فاس)، لكن وظيفة المطعم حملت الكثير من القيم الإنسانية خاصة في ظل جائحة كورونا التي تجتاح العالم، إذ أقدم على “تقديم وجبات مجانية لطلاب فرنسا”، وقال إن غايته من هذا العمل الإنساني هو “إنقاذ الطلاب الذين يموتون جوعا”.

وأضاف “ما زاد من إصراري على هذا العمل هو الأخبار التي وصلتني بخصوص بعض الطلاب الذين أقدموا على الانتحار لأنهم عجزوا عن الحصول على الطعام”، مشيرًا إلى أنه عاهد الله على ألا يترك شخصًا جائعًا.

وأضاف لهذا السبب أقول إن “أبواب المطعم مفتوحة للجميع، وأنه لا فرق بين طالب وآخر من حيث الدين أو العرق”.

يذكر أن مبادرة بورقية تأتي في سياق خاص يتميز بحملة سياسية يقودها الرئيس الفرنسي وحكومته والأحزاب اليمينية ضد الإسلام والمسلمين بدعوى مواجهة التطرف والتشدد وحماية علمانية الدولة الفرنسية والقيم الجمهورية.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

هاجر بركوس، شابة تونسية تبلغ من العمر 27 عاما، تعيش في مدينة نيس الفرنسية، تترقب قرار القضاء الفرنسي الذي طرقته بعد طردها من وظيفتها في إحدى مطاعم الوجبات السريعة وتحويل عقدها إلى عاملة نظافة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة