“يا شمس لو تطلع”.. تفاعل كبير مع أغنية طفلة سورية تستجدي الدفء لأطفال المخيمات (فيديو)

“يا شمس لو تطلع عـ حدود ها الخيمات.. خيوطك بتخجل من طفلة البسمات، غطيهم بقلبك وارويهم بالدفا.. طفل الخيم بردان عم ينده ياوفا”، بهذه الكلمات الحزينة التي لا تخلو من الأمل، غنّت الطفلة السورية ميرال الحسون، لأطفال المخيمات في بلادها في محاولة للتعبير عن معاناتهم وأحلامهم.

فوسط هذا الكم الهائل من الأخبار التى تناولت الأوضاع غير الإنسانية التى يعيشها أطفال سوريا في المخيمات منذ بداية فصل الشتاء، لم يجنِ لهم تعاطفًا يحميهم من كل هذا الألم والبرد، خاصة عندما بات مشهد المخيمات المأساوي متكررًا منذ سنوات.

ومن رحم تلك المأساة خرجت الطفلة ميرال بأغنيتها التى وصفتها بلسان الأطفال ونشرتها عبر صحفتها على يوتيوب مصحوبة بتعليق “عندما أصبحنا مادة لوجع ينقّب فينا بلا ملل، وصفحة لتاريخ فوضوي يتسوّل على دمائنا، فإننا لا نملك إلا أن نغنى لشمس لابدّ لها أن تشرق على أرصفة طرقاتنا المليئة بحقائب ثكلى الرجوع”.

وتمنت أن تتحول كلماتها لصرخة في وجه صقيع هذا العالم، عبر محاولة يملؤها التفاؤل بشروق شمس العدل والسلام على كل أطفال العالم الذين يدفعون فاتورة الحروب من دمائهم ومستقبلهم.

وأشارت إلى أن كلماتها تحمل رسالة بضمير كل أطفال العالم: أعطونا الطفولة وارفعوا أيدي القتلة عنا وعن مستقبلنا.

ولاقت الأغنية تفاعلا كبيرًا عبر مواقع التواصل الاجتماعى، وتداولها ناشطون سوريون وعرب على نطاق واسع.

وتقول كلمات الأغنية:

يا شمس لو تطلع عحدود هلخيمات .. خيوطك بتخجل من طفلة البسمات، غطيهم بقلبك وارويهم بالدفا .. طفل الخيم بردان عمينده ياوفا، بعيونّا غنوات سنابل ومنجل .. سرقوا طفولتنا وعملولها حكايات.

يا شمس لو تطلع عبرد هلخيمات .. من ضحكتن تخجل الخيوط والغيمات، خلي البشر تسمع ودويلهم صرخات .. يا كرز يا زيتون دفينا بغصانك ردّد معانا وقول يا شمس لو تطلع.

بدبابة او مدفع زرعوها بالساحات .. والعالم المجنون مافي أمل يسمع، يا كرز يا زيتون خليك رح نرجع .. وترسم دفاترنا الشمس عمتطلع.

يا شمس لو تطلع عحدود هلخيمات .. خلّي الوجع يرحل  لنزرع الضحكات، يا شمس لو تطلع مع هلصدى صرخات .. أكيد رح نرجع والشمس عمتطلع…

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة