الناطق باسم النهضة للجزيرة مباشر: الرئيس يستخدم الشارع لإيصال رسائل سياسية (فيديو)

اتهم الناطق باسم حركة النهضة التونسية، فتحي العيادي، أطرافا من خارج البرلمان وداخله بالسعي لتعطيل المسار الديمقراطي في البلاد.

واتهم العيادي في لقاء مع “المسائية” على الجزيرة مباشر، أمس الجمعة، رئيس البلاد قيس سعيد باستخدام الشارع لإيصال رسائل سياسية، قائلا إن هذا أمر “يثير القلق”.

وأضاف أن النهضة تدرس مع شركائها تنظيم مسيرة مشتركة تدافع عن الدستور والمسار الديمقراطي، لكنه حذر في الوقت نفسه من “معادلة شارع مقابل شارع”، قائلا إن الحركة لا تعتقد أنها تفيد البلاد.

وأعرب العبادي عن رفض الحركة لاستقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي، مؤكدا استمرار الحركة في الحوار من أجل الدفع باتجاه حل للأزمة السياسية في البلاد.

وقالت حركة النهضة في بيان، الخميس، إنها قررت “التشاور مع الأحزاب وكل القوى التي تدعم التجربة الديمقراطية والبرلمان والدستور للنزول للشارع في يوم سيتم الإعلان عليه لاحقا”.

ودعا البيان، الذي صدر بعد اجتماع المكتب التنفيذي للحركة النهضة، “جماهيرنا وشعبنا وكل الأحرار للوقوف إلى جانب تجربتنا الديمقراطية”.

وفي سياق متصل، جدّد حزب “قلب تونس”، الجمعة، دعمه الكامل لاستقرار الحكومة ومساندته التامة لرئيسها هشام المشيشي.

وأكد الحزب ثقته بقدرة المشيشي على “إيجاد الحلول المناسبة للأزمة السياسية والدستورية القائمة والمفتعلة، خدمة لمصلحة الشعب وبما يُجنّب البلاد مزيدا من الفوضى والانقسام”.

ودعا الحزب الجميع إلى التعقل والرصانة وتغليب منطق الحوار بوصفه الأسلوب الأفضل والأنجح لفض كل النزاعات.

وتعيش تونس أزمة دستورية معقّدة بسبب رفض الرئيس قيس سعيّد قبول الوزراء الجدد الذين اختارهم رئيس الحكومة هشام المشيشي في التعديل الحكومي لأداء اليمين بعد نيلهم الثقة من البرلمان.

وأرجع الرئيس موقفه إلى تحفظه على بعض الوزراء بدعوى وجود شبهات فساد وتضارب مصالح تحوم حول بعضهم، كما أعلن اعتراضه على الإجراءات التي رافقت التعديل لأنها تفتقد لسند دستوري، حسب رأيه.

ويقود هشام المشيشي حكومة تكنوقراط منذ سبتمبر/ أيلول الماضي بعد تكليفه من قبل الرئيس.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

​انتقد الرئيس التونسي قيس سعيد، اليوم الأربعاء، محاولة البحث عما وصفه بمخرج قانوني مستحيل لأزمة اليمين الدستورية، وكشف استعانة عدد من السياسيين بسفارات أجنبية بغرض التدخل في الأزمة السياسية الداخلية.

10/2/2021

دعا رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي إلى تطبيق النظام البرلماني الكامل في البلاد لتجنب الأزمات السياسية الناجمة عن المزج بين النظامين الرئاسي والبرلماني، والتي كان من تداعياتها أزمة التعديل الوزاري.

انتقد الرئيس التونسي قيس سعيّد محاولة البحث عما وصفه بمخرج قانوني مستحيل لأزمة اليمين الدستورية، وكشف عن محاولات عدد من السياسيين بسفارات أجنبية بهدف التدخل في الأزمة السياسية الداخلية.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة