رغم حصار السجّانين له.. أحد أسرى “جلبوع” يُلقي قصيدة داخل قاعة المحكمة (فيديو)

حاصر السجّانون الإسرائيليون الأسير أيهم كمَمجي داخل المحكمة، وحاولوا منعه من الكلام، لكن ذلك لم يُثنِه عن إلقاء قصيدة كتبها داخل زنزانته، وجّه فيها رسالة إلى الشعب الفلسطيني.

وأنشد الأسير هذه الأبيات:

(مَرْجَ ابنِ عامر) قُمْ وحدّثْ قصّةً … أبطالُها نفروا إلى الرحمنِ

ما هَمَّهم بيتُ الطغاةِ وسجنُهم … عافوا قيودَ الذلِّ والحرمانِ

فالحرُّ يأبى أنْ يكونَ مُقيَّدًا … والصقرُ يأنفُ ذلّةَ الخِرفانِ

زنزانتي مترٌ بمترٍ طولُها … ولِعَرضِها زِدْ نصفَ مترٍ ثانِ

لكنْ عزائي أنّ لي في غزّةٍ … إخوانَنا وفي أسرِهِم غربانِ

وأضاف كمَمجي، بعد أن حاول عناصر وحدة القمع (النحشون) إسكاته “نحن شعب لا يهمّنا سجنهم، بإذن الله سيكون الفرج قريبًا عاجلًا وغير آجل”.

وكمَمجي (36 عامًا) ينحدر من قرية كفر دان غرب مدينة جنين شمالي الضفة الغربية المحتلّة، وهو أحد الأسرى الستة الذي تحرّروا عبر “نفق الحرية” من سجن جلبوع في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وأعادت قوّات الاحتلال اعتقاله مع رفيقه مناضل نفيعات، بعد محاصرتهما في منزل بمدينة جنين، بينما أثارت عملية فرار الأسرى الستة انتقادات واسعة داخل إسرائيل، ووصفتها الحكومة بالخطأ الفادح.

المصدر : الجزيرة مباشر + وسائل إعلام فلسطينية