لبنان.. جورج قرداحي يقدّم استقالته ويتحدّث عن دور فرنسي لحل الأزمة مع السعودية

استقالة وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي (غيتي)

استقال وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي، ظهر اليوم الجمعة، وقال إنه قرّر وضع المصلحة الوطنية فوق الشخصية، في محاولة لتهدئة خلاف دبلوماسي مع السعودية فجّرته تصريحات أدلى بها بشأن الحرب في اليمن.

وأعلن قرداحي استقالته من منصبه تزامنًا مع زيارة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى السعودية، على أمل إنهاء الأزمة.

وقال جورج قرداحي إنه استقال قبل وصول ماكرون إلى الرياض، على أمل أن يساعد الرئيس الفرنسي خلال الزيارة في تخفيف حدة الأزمة مع لبنان.

وتابع أنه فَهِم من رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، قبل أيامـ أن فرنسا تريد استقالته قبل زيارة ماكرون إلى السعودية لحل الأزمة.

وأشار قرداحي إلى أن حديثه عن حرب اليمن كان في لقاء جرى قبل شهر من تعينيه وزيرًا للإعلام “وهي لا تُلزم الحكومة ولا تعبّر عن موقفها”.

وقال “رفضت الاستقالة من قبل تحت الضغط الجائر، لأن لبنان لا يستحق مثل هذه المعاملة، وللتأكيد على أن الشعب اللبناني يستحق الكرامة”.

وأوضح أن “حملات مسعورة” تضمنّت الكثير من التحامل عليه وعلى عائلته، وأشعرته بالإزعاج، وأضاف “ما يُحزنني أن أكثر الذين تحاملوا عليَّ في لبنان هم أكثر مَن رفعوا راية الحرّية والاستقلال”.

وقال “حرب اليمن لن تستمر، وسيأتي يوم يتحاور فيه المتحاربون، وأتمنى أن يتذكروا يومئذ أن رجلًا لبنانيًّا دعا إلى وقف تلك الحرب”.

تقديم الاستقالة

كان قرداحي قد أكد في وقت سابق، أمس الخميس، لمحطة (إم تي في) أنه سيعلن استقالته.

وأوضح أن استقالته قد تساعد في “حلحلة الأزمة” بين لبنان والسعودية، وقال “منذ اليوم الأوّل قلت إنه إذا كانت استقالتي تفيد فأنا جاهز لها”.

وطُرحت استقالة قرداحي منذ أسابيع، ومن المتوقع أن تساعد في حل أزمة سياسية ودبلوماسية أصابت الحكومة اللبنانية بالشلل منذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

ويتزامن القرار مع زيارة خليجية يقوم بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي قاد الجهود الدولية لمساعدة لبنان على الخروج من أسوأ أزمة اقتصادية يشهدها على الإطلاق.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز