مصر.. وفاة البرلماني السابق حمدي حسن داخل سجن العقرب

البرلماني السابق حمدي حسن معتقل منذ عام 2013 داخل سجن العقرب

توفى القيادي البارز بجماعة الإخوان المسلمين حمدي حسن فجر اليوم الجمعة، داخل محبسه في مصر، وفق ما ذكرت أسرته ومنظمات حقوقية.

وكتبت (جهاد محمد) زوجة براء حسن نجل القيادي الراحل عبر حسابها على فيسبوك “لا نقول إلا ما يرضي ربنا إنا لله وإنا اليه راجعون.. والد زوجي الدكتور حمدي حسن في ذمة الله”.

وقالت جهاد “توفاه الله اليوم بسجن العقرب (الشديد الحراسة) بعد اعتقال أكثر من 8 سنوات، ومنع من الزيارة”.

وقالت منظمة (نحن نسجل) الحقوقية، إن حمدي حسن (65 عاما) توفي داخل سجن العقرب، وسلّم جثمانه لأسرته ودفن وسط إجراءات أمنية مشددة.

وأوضحت المنظمة عبر حسابها على تويتر “اعتقل حمدي حسن في 19 أغسطس/آب 2013، ليصدر بحقه عدة أحكام بالسجن”.

وأبنت منظمة (حقهم) الحقوقية، حمدي حسن وقالت إنه أحد رموز ثورة يناير وظلّ معتقلا على ذمة قضية منذ عام 2013 وحصل فيها على حكم البراءة، لكنه اتهم في قضية جديدة”.

ولم تعلن السلطات المصرية ملابسات وفاة حمدي حسن، غير أنها تزعم أنها ترعى السجناء وتوفر لهم الرعاية الصحية وأنها ملتزمة بالقانون والدستور والمواثيق الدولية في ملف الحقوق والحريات.

وكان حمدي حسن يحاكم بالسجن بعد إدانته “بارتكاب أعمال عنف بالإسكندرية” ووجهت له النيابة اتهامات نفاها آنذاك بـ”التحريض على القتل والانضمام إلى جماعة تهدف لتعطيل أحكام الدستور والقانون، ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها والاعتداء على حريات المواطنين”.

الدكتور حمدي حسن (65 عاما) قيادي بارز في جماعة الإخوان المسلمين، وعضو سابق في مجلس الشعب والمتحدث باسم كتلة الإخوان البرلمانية خلال دورة (2005- 2010).

وبوفاة الدكتور حسن، يرتفع عدد ضحايا الموت داخل مقرات الاحتجاز إلى 5 معتقلين خلال شهر نوفمبر شرين الجاري، يذكر أنه قد اعتقل في 19 أغسطس آب  2013، ليصدر بحقه عدة أحكام بالسجن.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر