يستضيف 7 مباريات في مونديال قطر.. أول ملعب في العالم قابل للتفكيك بالكامل (فيديو)

أعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث في قطر عن جاهزية سابع ملعب لبطولة كأس العالم (قطر 2022) خلال فعالية رقمية.

وبذلك يكون ملعب (974) الأول من نوعه القابل للتفكيك بالكامل في تاريخ بطولات كأس العالم.

ويقع الملعب على مقربة من ميناء الدوحة التاريخي، ويطل على منطقة الأبراج بالدوحة عبر مياه الخليج، ويمكن للمشجعين الوصول إلى الملعب عبر محطة رأس بو عبود على الخط الذهبي في مترو الدوحة.

ويرمز الاسم الجديد للملعب والمعروف سابقاً باسم استاد (راس أبو عبود) عدد حاويات الشحن التي استخدمت في تشييده، كما أن الرقم (974) الذي يحمله اسم الملعب هو رمز الاتصال الدولي لقطر.

ويستضيف الملعب أولى المباريات على أرضه خلال بطولة كأس العرب والتي تنطلق منافساتها الثلاثاء المقبل.

وتقام بالملعب، الذي تبلغ طاقته 40 ألف مشجع، 7 مباريات في مونديال قطر من مرحلة المجموعات حتى الدور الثاني.

كما يستضيف الملعب 6 مباريات خلال كأس العرب التي تنظمها قطر من 30 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري وحتى 18 ديسمبر/كانون الأول، من بينها أولى مباراتي نصف النهائي، ومباراة تحديد المركز الثالث.

وينضم الصرح الرياضي الجديد إلى 6 ملاعب أخرى اكتمل العمل بها، وهي: خليفة الدولي، والجنوب، والمدينة التعليمية، وأحمد بن علي، والثمامة، الذي افتتح الشهر الماضي تزامناً مع استضافته نهائي كأس الأمير، إضافة إلى ملعب البيت المقرر افتتاحه في أول أيام منافسات كأس العرب.

وبفضل تصميمه المبتكر، لا يتطلب ملعب (974) تقنية التبريد المستخدمة في بقية ملاعب المونديال، ويسهم موقعه الفريد على ضفاف الخليج في تقديم تجربة لا مثيل لها للجماهير الذين سيحضرون المباريات كأنهم في الهواء الطلق.

وجرى تصنيع جزء كبير من هيكل الملعب من معدن الفولاذ معاد التدوير، في حين تضمن التجهيزات المتطورة توفير استهلاك المياه بنسبة 40%، مقارنة بغيره من الملاعب التقليدية.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

افتتح أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني اليوم الثلاثاء أعمال مجلس الشورى المنتخب، وعدد خلال كلمته أمام أول مجلس تشريعي منتخب، الأهداف والإنجازات التي حققتها الدوحة خلال 2020 والعام الجاري.

Published On 26/10/2021

أفادت صحيفة فايننشال تايمز أمس الجمعة بأن الحكومة البريطانية تواصلت مع قطر في مسعى للتوصل إلى صفقة غاز طويلة المدى وزيادة الإمدادات، إذ يؤدى عجز في الغاز الطبيعي بأوربا إلى ارتفاع أسعار البيع بالجملة.

Published On 6/11/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة