“خيمتي مهترئة”.. نازحة سورية تروي معاناتها في المخيمات خلال الشتاء (فيديو)

نازحة سورية تواجه قلة ذات اليد والبرد القارس في فصل الشتاء (مواقع التواصل)

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو مؤثر لسيدة سورية نازحة في مخيمات الشمال السوري تتحدث عن وضعها المعيشي هي وأولادها وعملها في تأمين معيشتهم وعن خيمتها المهترئة، التي لا تقي برد الشتاء ولا تمنع تسرب مياه الأمطار إليها.

وتحدثت السيدة وهي تقوم بشرح وضعها المعيشي قائلة إنها تشتغل في إحدى ورشات العمل يومياً خمس ساعات متواصلة بمبلغ هزيل لتأمين معيشتها وأطفالها من الصباح حتى المساء.

وأكدت السيدة أن ما تحصل عليه لا يتجاوز 10 ليرات وهي لا تكفي لسد جوع الأطفال.

وتابعت النازحة السورية التي فقدت زوجها منذ ثلاث سنوات “أعيش في خيمة مهترئة بمعية أبنائي الثلاثة. كل يوم تدخل علينا الأمطار من أحد جوانب الخيمة.. ونحن لا حول لنا ولا قوة”.

وحول استعداداتها لفصل الشتاء القارس قالت النازحة السورية “لا أملك شيء أواجه به البرد القارس سوى الصبر. ليست لدي مدفأة وأولادي يعانون من تبعات البرد من السنة الماضية لكن ما باليد حيلة”.

ووفق أحدث إحصائية لفريق “منسقو الاستجابة” في الشمال السوري، فإن أعداد النازحين السوريين بلغت نحو 2.1 مليون نازح، من أصل أكثر من 4 ملايين سوري يسكنون مناطق المعارضة السورية.

ويبلغ عدد سكان المخيمات مليونا و43 ألفا و869 نازحا، يعيشون ضمن 1293 مخيما، من بينها 282 مخيما عشوائيا أقيمت في أراض زراعية، ولا تحصل على أي دعم أو مساعدة إنسانية أممية.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة