شاهد: طفل سوري نشأ في زمن الحرب يترشح لجائزة السلام الدولية

يلقب الطفل السوري محمد عزيز أسمر بـ”الحاسبة البشرية” لعبقريته في الأرقام والحساب الذهني حيث سطع نجمه علميا وسط زمن الحرب ليرشح لجائزة السلام الدولية للأطفال للعام الحالي.

وعندما التقت الجزيرة مباشر بمحمد في ريف إدلب تحدث عن نفسه قائلا “عمري 13 عاما من مدينة بنش بالشمال السوري وأمتلك موهبة في الحساب الذهني والتخطيط الهندسي وتعلم الإنجليزية ولعبة الشطرنج والرسم والخط العربي”.

يتقن محمد اللغة الإنجليزية ويتحدث بها في تسجيلاته المصورة التي يتناول فيها العديد من القضايا أبرزها معاناة الأطفال، ثم ينشرها على صفحته في فيسبوك.

يقول “منذ فترة صدر قرار بإغلاق المعبر (معبر باب الهوى على الحدود السورية التركية) فسجلت فيديو تحدثت فيه عن الأضرار التي ستلحق بمخيمات اللاجئين”.

وحول مواهب محمد المتعددة يقول والده إن ابنه “استطاع تكريس مواهبه لشرح القضية السورية والتكلم عن مصابي الحرب وأحلام الأطفال وما يتعرضون له بسبب الحرب والنزوح”.

ويشعر محمد كذلك بمسؤولية تجاه الأطفال ومعاناتهم فيذهب للمخيمات لتعليمهم الحساب، ويسعى جاهدا لمساعدتهم وتأمين احتياجاتهم قدر استطاعته.

يقول “عشت طفولتي بزمن الحرب وكنت أرى الأطفال حول العالم يعيشون في سلام وأمان بعكس أطفال سوريا، ولذلك أشعر بمسؤولية تجاههم وأحاول مساعدتهم بأي طريقة”.

ترشح اسم محمد لـ”جائزة السلام الدولية للأطفال” ضمن 169 اسما من 39 دولة، ويقول إنه يريد فتح مركز لرعاية الأطفال أصحاب المواهب في حالة فوزه.

ومنذ 2005، تُمنح الجائزة سنويا لمن قدّم مساهمة كبيرة في الدفاع عن حقوق الأطفال وتحسين أوضاع المعرضين للخطر، ومنحت العام الماضي للطفل “سادات الرحمن” من بنغلاديش.

والجائزة مقدمة من (مؤسسة حقوق الأطفال) ومقرها أمستردام، ويحصل الفائز على منحة دراسية ومنصة عالمية للترويج لحقوق الأطفال، كما تستثمر المؤسسة مبلغ 100 ألف يورو في مشروعات مرتبطة بمجال عمل الفائز داخل بلده.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع إلكترونية